مرشحة للتصاعد: 120 مليون شيكل خسائر المصانع الإسرائيلية في الجنوب

مرشحة للتصاعد: 120 مليون شيكل خسائر المصانع الإسرائيلية في الجنوب

بينت تقارير اقتصادية إسرائيلية، اليوم الاثنين، أنه بعد 6 أيام من الحرب على قطاع غزة، بلغت خسائر المصانع الإسرائيلية في الجنوب نحو 120 مليون شيكل.

وتشير معطيات ما يسمى بـ"اتحاد الصناعيين" أن هناك تراجعا في توجه العمل إلى أماكن عملهم في المصانع، حيث تراجعت النسبة اليوم الاثنين إلى 75%، مقارنة مع 80% يوم أمس الأحد.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن من الأسباب الرئيسية لتغيب العمال عن أماكن عملهم تجنيدهم للاحتياط بموجب "أمر 8"، وبقاء الأمهات في بيوتهم مع الأطفال الأمر الذي أدى إلى تراجع في أعمال الإدارة، بما في ذلك الحسابات والإدارة المكتبية، كما يخشى بعض العمال إبقاء عائلاتهم لوحدها في ساعات الليل، بذلك فإن نسبة منهم تتغيب عن العمل في ورديات الليل.

وأشارت التقارير إلى أن هناك نحو 500 مصنع في منطقة الجنوب، وأن بعضها أوقف عمله نهائيا، في حين تعمل باقي المصانع بشكل جزئي بسبب النقص في القوى العاملة واستمرار انطلاق صافرات الإنذار.

إلى ذلك، تجدر الإشارة إلى أن المعطيات لا تشمل الأضرار المادية المباشرة الناجمة عن تعرض المصانع لإصابات مباشرة أو الأضرار غير المباشرة.

ونقل عن المدير العام لـ"اتحاد الصناعيين" قوله إن القتال في الجنوب يستمر منذ نحو أسبوع، في حين أن المس بعمل المصانع يتصاعد في كل يوم.

تجدر الإشارة إلى أن تقارير اقتصادية كانت قد أشارت إلى أن تجنيد 75 ألفا من جنود الاحتياط يكلف نحو 300 مليون شيكل يوميا.

كما أشارت التقارير إلى أن وقف إطلاق النار في الأيام القريبة، يعني أن تكلفتها وصلت إلى نحو مليار شيكل. وللمقارنة فإن حرب الكانونين (2008-2009) على قطاع غزة بلغت تكلفتها نحو 2.9 مليار شيكل، في حين أن الحرب العدوانية على لبنان في تموز/يوليو 2006 بلغت تكلفتها نحو 8.4 مليار شيكل.
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018