العقوبات الغربية تتسبب لإيران بخسارة 40 مليار دولار عام 2012

العقوبات الغربية تتسبب لإيران بخسارة 40 مليار دولار عام 2012

أعلنت وكالة الطاقة الدولية، اليوم الأربعاء، أن العقوبات الغربية المفروضة على القطاع النفطي الإيراني، كلفت الجمهورية الإسلامية 40 مليار دولار من عائدات التصدير عام 2012.

وأوردت الوكالة أن مستوى الإنتاج النفطي الإيراني تراجع في كانون الثاني/يناير إلى أدنى مستوياته منذ "ثلاثة عقود"، ليصل إلى 2.65 مليون برميل في اليوم، بعدما كان 3.7 مليون برميل في اليوم قبل العقوبات الدولية التي فرضت على إيران اعتبارا من نهاية 2011.

"الإنتاج الإيراني بات في أدنى مستوياته منذ ثلاثة عقود"

وتابعت الوكالة في تقريرها الشهري أن "الإنتاج الإيراني بات في أدنى مستوياته منذ ثلاثة عقود"، مع تراجع جديد بقيمة خمسين ألف برميل في اليوم عن كانون الأول/ديسمبر.

وأوضحت أن "عملية حسابية تقريبية تكشف أن إيران خسرت أكثر من أربعين مليار دولار (حوالى 30 مليار يورو) من عائدات التصدير عام 2012، أو حوالي 3.4 مليار دولار في الشهر"، على أساس سعر لبرميل نفط برنت قدره 111.70 دولارا.

سلسة جديدة من العقوبات

ورجحت وكالة الطاقة أن الإنتاج الإيراني "قد يتراجع أكثر خلال الأشهر المقبلة"، بسبب سلسلة جديدة من العقوبات النفطية الأمريكية، دخلت حيز التنفيذ في 6 شباط/فبراير، وتحظر على الدول المستوردة للنفط الإيراني أن تدفع ثمن وارداتها بالعملات الأجنبية؛ ويترتب على هذا الدول إما إيداع قيمة وارداتها في حساب محلي، أو مقايضة النفط بالبضائع.

وتبقى الصين، والهند، وكوريا الجنوبية، واليابان، المستوردين الرئيسيين للنفط الإيراني، بعدما حذا الاتحاد الأوروبي حذو الولايات المتحدة وفرض في نهاية 2011 حظرا على النفط الإيراني.

ونددت طهران الأسبوع الماضي بـ "مثال جديد على العداء (الأمريكي) لإيران"، بعدما كانت أقرت الشهر الماضي بتراجع صادراتها بنسبة 40% منذ آذار/مارس 2012 بسبب العقوبات.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018