ماذا حقق نتنياهو من تعهداته الاقتصادية؟

ماذا حقق نتنياهو من تعهداته الاقتصادية؟
الارتفاع في الناتج الفردي بالنسب المئوية (عن هآرتس)

بيّن تقرير اقتصادي إسرائيلي، نشرته صحيفة "هآرتس" اليوم الأربعاء، أن رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، فشل في تحقيق هدف اقتصادي كانت قد تعهد به منذ عشر سنوات، وأنه لتحقيق هذا الهدف يتوجب عليه أن يرفع خلال أقل من شهرين إسرائيل 23 مرتبة عالمية من جهة مستوى المعيشة.

وأشارت الصحيفة إلى أن نتنياهو، كان قد صرح في مؤتمر صحفي خاص في العاشر من نيسان (أبريل) من العام 2005، حين أشغل منصب وزير المالية، بأن هدف وزارة المالية برئاسته هو جعل إسرائيل خلال عشر سنوات ضمن قائمة الدول العشر في العالم من جهة مستوى المعيشة بمفاهيم الإنتاج الفردي.

وتعهد نتنياهو في حينه، في الخطاب الذي أطلق عليه "خطاب السنوات العشر" بتحقيق تحسن ملموس في دخل المواطن ومستوى المعيشة في البلاد، والتي تقاس من خلال الناتج الفردي. وفي حينه أشار إلى أنه من أجل تحقيق هذا الهدف يجب تحقيق نمو سنوي بمعدل 4.5% على الأقل، بما يعني ارتفاع مستوى النمو للفرد بنسبة 3% سنويا.

وتكشف المعطيات الحالية أنه بالرغم من مرور 10 سنوات على تعهد نتنياهو، فإن إسرائيل لا تزال بعيدة عن تحقيق الهدف، ورغم النمو الذي تحقق في السنوات الأخيرة، إلا أنها لا تزال في المرتبة 32 في قائمة الدول من جهة المنتوج المحلي الخام للفرد، بحسب معطيات صندوق النقد الدولي، أي أنها لم تتقدم سوى بـ3 مرتبات منذ العام 2005.

تجدر الإشارة إلى أن الناتج الفردي في العام 2014 وصل إلى 33.3 ألف دولار، مقابل 24.1 ألف دولار في العام 2005. ويعتبر اليوم أعلى بقليل عنه في إسبانيا وغينيا الاستوائية ومالطا، وأقل بقليل من إيطاليا ونيوزيلندا وكورية الجنوبية.

وبحسب معطيات "الدائرة المركزية للإحصاء" فإن المنتوج المحلي الخام للفرد في إسرائيل قد ارتفع في العام 2014 بنسبة 0.9%، وفي العام 2013 ارتفع بنسبة 1.3%، وفي العام 2012 ارتفع بنسبة 1.1%. وبحسب دائرة الإحصاء أيضا فإنه في السنوات 2003 – 2014 كانت أعلى نسبة في العام 2007، ووصلت إلى 4.4%.

ورغم النمو الاقتصادي في السنوات العشر الأخيرة، إلا أن نسبة الفقر في إسرائيل ظلت في السنوات العشر الأخيرة الأعلى من بين دول التنمية والتعاون الاقتصادي(OECD).

تجدر الإشارة إلى أنه في العام 2014، كان الناتج المحلي الخام للفرد الأعلى في قطر، حيث بلغ 144.4 ألف دولار، أي ما يزيد عن أربعة أضعاف الناتج في إسرائيل، يليها لوكسمبورغ (92.5 ألف دولار). وضمن الدول العشر الأعلى في العالم تصنف أيضا بروناي والكويت وسنغافورة والإمارات والنرويج.

كما تجدر الإشارة إلى أن إسرائيل تدرج في المرتبة 23 من بين 34 دولة الأعضاء في منظمة التنمية والتعاون الاقتصادي (OECD)، وبعد تراجع إسبانيا في السنوات الأخيرة، احتلت المكان 22. كما أن الفجوة بين معدل الناتج المحلي الخام في منظمة التنمية والتعاون الاقتصادي وبين إسرائيل وصل في العام 2013 إلى 14.2%، وهي نفس الفجوة التي كانت قبل عشر سنوات.

إلى ذلك، أشارت صحيفة "هآرتس" إلى أن مكتب نتنياهو قد أكد للملحق الاقتصادي ""، في العام 2009، أنه لا يزال يعتقد أنه يمكن يكون الاقتصاد الإسرائيلي رائدا في العالم، بيد أنه لا يريد تحديد فترة زمنية دقيقة لذلك.

وأضافت أن مكتب نتنياهو رفض يوم أمس التعقيب على التقرير.