كحلون يدرس خفض نسبة ضريبة القيمة المضافة

كحلون يدرس خفض نسبة ضريبة القيمة المضافة

يدرس وزير المالية الإسرائيلي، موشي كحلون، خفص نسبة ضريبة القيمة المضافة من 18% إلى 17%، وخفض ما يسمى "ضريبة الشركات" من 26.5% إلى 25%، إضافة إلى خطوات أخرى، وذلك بسبب فائض جباية الضرائب في الشهور من كانون الثاني/ يناير وحتى تموز/ يوليو، وفائض كبير جدا في آب/ أغسطس الماضي.

وجاء أن كحلون لم يطلع رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، على خطته، ومن المتوقع أن يجتمع الإثنان خلال الأسبوع الجاري بعد استكمال الخطة.

وبحسب كحلون فإن الخطة الجديدة تهدف إلى "تشجيع الانتعاش في الاقتصاد والحفاظ على مستوى تشغيل عال".

وبحسب وزارة المالية فإن معطيات جباية الضرائب العالية منذ مطلع العام الحالي، علاوة على معطيات الشهر الماضي التي وصفت بأنها مفاجئة بارتفاعها، تتناقض مع المعطيات التي نشرتها دائرة الإحصاء المركزية في الشهور الأخيرة بشأن التباطؤ الاقتصادي، كما تتناقض مع توقعات الاقتصادي في وزارة المالية يوئيل نافيه، ورئيس شعبة الميزانيات أمير ليفي، بشأن الوضع الاقتصادي، وخاصة التطورات المتوقعة في السنة القريبة.

وتشير التوقعات إلى أنه سيكون في خزينة الدولة، نتيجة جباية الضرائب خلال العام الحالي حتى آب/ أغسطس الماضي، ما يقدر بـ 10 مليار شيكل على الأقل.

وجاء أن كحلون يرفض تحويل الفائض في جباية الضرائب لهدف خفض النسبة بين الديون وبين النائج المحلي لإسرائيل، كما يخشى من أن تطمع باقي الوزارات بالفائض. ويرفض أيضا مطالب اقتصاديين باستخدام الفائض لخفض العجز في ميزانية الدولة الذي يصل إلى 3% في السنة الحالية والسنة القادمة، خلافا للرقم الأصلي والذي وصل إلى 2.5% و 2% على التوالي.

كما جاء أن خفض نسبة ضريبة القيمة المضافة بـ1%، سيخفض مدخول الدولة من الضريبة بنحو 4.4 مليار شيكل، الأمر الذي يخفض من سلة المصاريف وغلاء المعيشة.