النفط يهبط مع تنامي المعروض الأميركي والروسي

النفط يهبط مع تنامي المعروض الأميركي والروسي
توضيحية من الأرشيف

تراجعت أسعار النفط، اليوم الإثنين، تحت وطأة تنامي الإنتاج الروسي وزيادة أنشطة الحفر الأميركية إلى أعلى مستوياتها في أكثر من ثلاث سنوات.

لكن محللين كثيرين يركزون بدرجة أكبر على العوامل السياسية مع وصول كل من الرئيس الأميركي دونالد ترامب، والزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون إلى سنغافورة لعقد قمة غدا الثلاثاء، قد تمهد لإنهاء المواجهة النووية بين الخصمين القديمين.

وبالعودة إلى أسواق النفط، يتوقع المحللون أن يبدأ تنامي الإنتاج الأميركي في النيل من الجهود التي تقودها منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" لكبح الإنتاج منذ أوائل 2017 والتي دفعت الأسعار للارتفاع بقوة في النصف الأول من العام الحالي.

ونزلت عقود الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط 18 سنتا أو 0.3 بالمئة إلى 65.56 دولار للبرميل.

وتأثرت الأسعار سلبا بزيادة جديدة في عدد حفارات إنتاج النفط الجديدة بالولايات المتحدة. وزاد عدد الحفارات حفارا واحدا إلى أعلى مستوياته منذ آذار 2015 عند 862 وفقا لما قالته شركة خدمات الطاقة بيكر هيوز يوم الجمعة.

ينبئ ذلك بأن إنتاج النفط الخام الأميركي سيرتفع أكثر من مستواه القياسي المرتفع بالفعل والبالغ 10.8 مليون برميل يوميا.

وقال بنك جيه.بي مورجان الأميركي في توقعاته الفصلية المنشورة يوم الجمعة ”من المتوقع أن يزيد المعروض من خارج أوبك بقوة في 2019 بقيادة النمو الصخري الأميركي إلى جانب روسيا والبرازيل وكندا وقازاخستان“، مُضيفا أنه يراهن على انخفاض سعر النفط في النصف الثاني من العام.