العقوبات تقود شركة فرنسية إلى الانسحاب من اتفاق الغاز الإيراني

العقوبات تقود شركة فرنسية إلى الانسحاب من اتفاق الغاز الإيراني
وزير النفط الإيراني, بيجن نامدار زنكنة (أ. ب.)

قررت شركة البترول الفرنسية العملاقة "توتال" الانسحاب من إيران، بعد إلغاء اتفاق بقيمة 5 مليارات دولار، كان من المفترض أن يمتد لعشرين عاما، ويُعنى بتطوير حقل الغاز الطبيعي الضخم جنوبي إيران، وذلك على خلفية إعادة تفعيل العقوبات الأمريكية، حسب ما جاء في تصريحات وزير النفط الإيراني، بيجن نامدار زنكنة.

وور في موقع الوزارة الإلكتروني، نقلا عن الوزير زنكنة، اليوم الاثنين، إنه منذ أن أعلنت "توتال" للمرة الأولى عن قرار انسحابها، تقوم إيران "بالبحث عن بديل"، دون أن يدلي بتفاصيل أخرى. و"توتال" لم تعلّق على الموضوع حتى اللحظة.

وأعلنت إيران في وقت سابق من الشهر الحالي، أنّ شركة النفط الصينية المملوكة للدولة "سي إن بي سي" هي المستثمر الأكبر في المشروع، حيث تمتلك ما يقارب 80% من الأسهم. بينما كانت في الماضي تمتلك 30% من الأسهم فقط.

ويُذكر أنّ أميركا أعادت تفعيل العقوبات الاقتصادية على إيران، في آب/أغسطس الجاري، وانسحبت من الاتفاق النووي المبرم مع إيران في أيار/مايو الماضي.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018