بريطانيا تبدأ مغازلة اقتصادية لإسرائيل وأميركا

بريطانيا تبدأ مغازلة اقتصادية لإسرائيل وأميركا
تيريزا ماي وبنيامين نتياهو (أ ب)

ما أن تمّت اتّفاقية "بريكست" وأُعلن عن خروج بريطانيا من الاتّحاد الأوروبي، حتّى سارع وزير التّجارة البريطانيّ، ليام فوكس، بالإعلان عن زيارته اليوم الثلاثاء إلى تل أبيب من أجل بحث الفرص التّجاريّة المتاحة مع شركات التكنولوجيا والمستثمرين الإسرائيليين، وذلك بعد أن خرجت المملكة المتّحدة من الاتّحاد الأوروبيّ أمس.

وذكر بيان مكتب الوزير البريطانيّ أنّ زيارته ستشمل اجتماعًا مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم غد، الأربعاء، وأشار إلى أنّ " الطبيعة الحالية لاقتصادي البلدين في مجالات مثل العلوم والتكنولوجيا... تمنحنا فرصة واضحة" من أجل "نموّ التجارة الثنائية بين بريطانيا وإسرائيل" و"ضمان استمرار أعمالنا".

وفي سياق آخر، قال مكتب رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، أمس الاثنين إن اتفاق مغادرة بريطانيا للاتحاد الأوروبي يسمح لها بتوقيع اتفاقات تجارة مع الولايات المتحدة.

وقالت متحدثة باسم مكتب ماي إنّ "الإعلان السياسي الذي اتفقنا عليه مع الاتحاد الأوروبي واضح للغاية. ستكون لنا سياسة تجارية مستقلة بحيث تستطيع المملكة المتحدة توقيع اتفاقيات تجارة مع دول حول العالم، ومن بينها الولايات المتحدة".

وتسعى بريطانيا لتكرار اتفاقات التجارة الحرة والاتفاقات التفضيلية بين الاتحاد الأوروبي وبلدان ثالثة عقب انسحابها من الاتحاد، ومنها اتفاق الشراكة بين الاتحاد الأوروبي وإسرائيل؛ وقالت إدارة التجارة الدولية البريطانية إن حجم المبادلات التجارية مع إسرائيل بلغت تسعة مليارات دولار في 2017.