بريطانيا: الشركات تخطط لـ"هجرة جماعية" تحسبا من بريكست

بريطانيا: الشركات تخطط لـ"هجرة جماعية" تحسبا من بريكست
(أ ب)

تُشكل الشركات البريطانية عامل ضغط جديا على مسار الحكومة في اتخاذ قرارتها المُقبلة بشأن خطة خروج البلاد من الاتحاد الأوروبي (بريكست)، لكن الأمر قد يزداد تعقيدا مع إطلاق آلاف الشركات، خططا طارئة قد تتضمن الانتقال من بريطانيا، الأمر الذي سوف يكون بمثابة ضربة قوية للاقتصاد. 

وجاء ذلك بإعلان رسمي من غرفة التجارة البريطانية، التي قالت إن الكثير من الشركات تعتزم نقل عملياتها إلى دول أخرى لتتجنب ضربات محتملة من بريكست دون اتفاق. 

وقالت الهيئة الرسمية، أمس السبت، إن الشركات بدأت تتخذ إجراءات ملموسة للخروج من بريطانيا، حيث أنه في الأيام القليلة الماضية فقط، نشّطت 35 شركة على الأقل، خططها لنقل عملياتها إلى دول أخرى، أو أنها بدأت بتخزين السلع لدرئ مخاطر بريكست، الذي من المزمع أن يُطبق في آذار/ مارس المقبل.

وتأتي هذه الأنباء قبل أسبوع حاسم في البرلمان، سيحاول فيه النواب انتزاع سيطرة رئيسة الوزراء، تيريزا ماي، على الحكومة، من أجل تأجيل موعد بريكست، لتجنب الخروج دون اتفاق مع الاتحاد الأوروبي، إلا أن مصير بريكست لا يزال مجهولا.

وقال مدير السياسات في غرفة التجارة، مات غريفين، إنه "منذ هزيمة صفقة رئيسة الوزراء، شهدنا زيادة حادة في الشركات التي تتخذ إجراءات لمحاولة حماية نفسها من أسوأ آثار بريكست دون اتفاق". 

وكان محافظ البنك المركزي البريطاني مارك كارني، قد أعلن الأسبوع الماضي، أن الشركات البريطانية غير جاهزة لبريكست دون اتفاق. 

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019