محافظ البنك المركزي الصيني: لم ولن نتلاعب في سعر اليوان

محافظ البنك المركزي الصيني: لم ولن نتلاعب في سعر اليوان
(أ ب)

أعلن محافظ البنك المركزي الصيني، يي قانغ، اليوم الأحد، أن إدارته لا تتلاعب في سعر العملة المحلية بهدف تعزيز الصادرات، مؤكدا أن بلاده لن تفعل ذلك بالمستقبل أيضا.

وتأتي تصريحات يي، وسط انخفاض حدّة التوتر التجاري بين الصين والولايات المتحدة على مدار الأسبوعين الماضيين، حيث لفت أيضا إلى أن المفاوضين الأميركيين طرحوا قضية التلاعب باليوان، على طاولة المفاوضات مع الصينيين، الرامية إلى إنهاء الحرب الجمركية بين الجانبين.

ولم يقدم يي أي إشارة إلى أن الجانبين توصلا إلى أي اتفاقات خلال جولتهما الأخيرة من المحادثات في واشنطن، لكنهما أكدا الالتزامات السابقة التي قدمت في اجتماعات مجموعة العشرين. وجاء ذلك في مؤتمر صحافي خلال الاجتماع السنوي للهيئة التشريعية الصينية.

وقال يي: "يجب أن نشدد هنا على أننا لن نستخدم بأي شكل من الأشكال سعر العملات لأغراض تنافسية أو تعزيز صادرات الصين والتعامل مع النزاعات التجارية.. ونعد بأننا لن نفعل ذلك أبدا".

وشارك يي في المحادثات الأخيرة في واشنطن التي تهدف إلى إنهاء صراع بشأن طموحات بكين التكنولوجية التي دفعت الجانبين إلى رفع الرسوم الجمركية على سلع لبعضهما البعض تقدر قيمتها بمليارات الدولارات.

وأثار ذلك مخاوف من أن تؤدي هذه الحرب إلى تباطؤ النمو الاقتصادي العالمي.

وتشكو الولايات المتحدة من أن بكين تتلاعب بسعر صرف اليوان الذي تسيطر عليه الحكومة من أجل الحصول ميزة تجارية بيد أن هذه المسألة تراجعت مؤخرا وسط حالة الإحباط إزاء سياستها الصناعية.

لكن المسؤولين الأميركيين ما زالوا يضغطون على الصين للسماح لليوان بالتحرك والتذبذب بحرية أكبر استجابة لقوى السوق.

وفي هذا السياق، أضاف يي: "ناقشنا كيفية احترام حق السلطة النقدية لبعضنا البعض في تقرير السياسة النقدية الخاصة.. ثانيا، اتفقنا على أن يلتزم الجانبان بمبدأ نظام سعر الصرف الذي تحدده السوق. ثالثا، ناقشنا ضرورة أن يلتزم الجانبان بالتعهدات التي أطلقت في مؤتمرات القمة السابقة لمجموعة العشرين".