بيع "Mellanox" الإسرائيلية يكشف عن مستثمرين فلسطينيين

بيع "Mellanox" الإسرائيلية يكشف عن مستثمرين فلسطينيين
(رويترز)

بيعت شركة "Mellanox" المختصة بالرقائق الإلكترونية، مؤخرا، للشركة الأميركية "Nvidia"، بمبلغ وصل إلى 7 مليارد دولار.

وتعتبر هذه الصفقة في مجال الهايتك الثانية للمؤسس والمدير العام للشركة، إيال وولدمان. وهي صفقة تحقق أرباحا لإسرائيليين وفلسطينيين لهم أسهم في الشركة في قطاع غزة والضفة الغربية، بحسب وولدمان.

وبحسب الاتفاق فإن الشركة الأميركية ستمتلك كل أسهم الشركة مقابل 125 دولار للسهم.

وبالنتيجة فإن الصفقة توحد الشركتين الرائدتين في عالم الحوسبة العالية الأداء (HPC)، حيث أن تكنولوجيا الحوسبة في شركة "Nvidia" وتقنيات الاتصال لـ"Mellanox" ستحرك أكثر من 250 حاسوبا عملاقا من قائمة تضم 500 حاسوب (TOP500) والتي تخدم مزودي خدمات سحابية (Cloud) الكبيرة، ومنتجات الحواسيب المركزية.

يشار إلى أن شركة "Mellanox" قد أقيمت عام 1999، وتعمل على تطوير وتسويق عتاد اتصالات لنقل معطيات بسرعة بواسطة تكنولوجيا "Ethernet" و"Infiniband". وفي العام 2018 تجاوزت الشركة للمرة الأولى سقف المليار دولار في الدخل، وسجلت ارتفاعا بنسبة 26% مقارنة بالعام 2017.

وبحسب التقديرات، فإن المبلغ الذي ستحصل عليه إسرائيل سيتراوح ما بين بضع مئات الملايين حتى نصف مليار شيكل، وذلك لأن غالبية أصحاب الأسهم في الشركة ليسوا إسرائيليين، وبالنتيجة فإن الأموال التي ستدخل خزينة الدولة نتيجة للصفقة ستكون من الثروة التي يمتلكها وولدمان، وعدد من العاملين في الشركة.

وبحسب القناة الإسرائيلية الثانية، فإن الرابحين المركزيين من الصفقة هي صناديق الادخار والتوفيرات الطويلة الأمد وصناديق التقاعد. وبحسب التقديرات فإن الصفقة ستسفر عن أرباح فيها تصل إل نصف مليار شيكل.

ونقلت عن وولدمان قوله إن هناك عددا كبيرا من الموظفين سيصبح كل واحد منهم مليونيرا.

وبحسبه فإنه يتوقع أن يربح بشكل شخصي من الصفقة ما يقدر بنحو 900 مليون شيكل. مضيفا أن موظفين آخرين سيربحون من الصفقة في إسرائيل وفي الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967، في قطاع غزة والروابي ونابلس والخليل، والذين يمتلكون أسهما في الشركة.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص