أميركا تحذّر فرنسا من فرض الضرائب على شركاتها الرقمية

أميركا تحذّر فرنسا من فرض الضرائب على شركاتها الرقمية
(أ ب)

بعث وزير خارجية الولايات المتحدة، مايك بومبيو، تحذيرا لفرنسا، أمس الخميس، عقب نيّة الأخير فرض الضرائب على الشركات العملاقة الرقمية مثل "فيسبوك" و"غوغل" خلال لقائه وزير الخارجية، جان إيف لو دريان.

وقالت الخارجية الأميركية في بيان بعد الاجتماع في واشنطن "حث وزير الخارجية بومبيو فرنسا على عدم الموافقة على ضريبة الخدمات الرقمية التي ستؤثر سلبا على شركات التكنولوجيا الأميركية الكبيرة والمواطنين الفرنسيين الذين يستخدمونها".

واعدت الحكومة الفرنسية مشروع قانون لفرض ضريبة على عمالقة الإنترنت "غوغل" و"امازون" و"فيسبوك" و"آبل".

وسبق ان أعلنت وزارة الخزانة الأميركية، في آذار/مارس، أن الولايات المتحدة تعتزم اللجوء إلى منظمة التجارة العالمية في شان الضرائب التي تنوي فرنسا ودول أوروبية أخرى فرضها.

ورد وزير المال الفرنسي برونو لومير أن فرنسا "دولة حرة وسيدة تقرر ضرائبها بنفسها في شكل حر وسيد".

وأكد وزير المالية الفرنسي، برونو لومير، بتصريح له، اليوم الجمعة، أن بلاده "مصممة على فرض ضريبة على أكبر الشركات الرقمية"، رغم الدعوات الأميركية إلى التخلي عن ذلك.

وقال لومير "نحن مصممون على فرض ضريبة على أكبر الشركات الرقمية من أجل إضفاء مزيد من العدالة والفعالية على النظام الضريبي العالمي"، وذلك في ردّ على تصريحات أطلقها الخميس وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو.

وعلى هامش الاحتفالات بالذكرى السبعين لقيام حلف شمال الأطلسي في واشنطن، بحث بومبيو ولودريان أيضا في النزاع السوري وخصوصا قضية الجهاديين الأجانب وبينهم العديد من الفرنسيين المعتقلين لدى المقاتلين الأكراد في شمال شرق سوريا، بحسب الخارجية الأميركية.

وتدعو واشنطن دولا مثل فرنسا إلى إعادة مواطنيها من المقاتلين الجهاديين ومحاكمتهم، لكن باريس تبدي تحفظا عن ذلك حتى الآن.

وناقش الوزيران أيضا المفاوضات التجارية بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.