هل زيارة ترامب لليابان لمنع أزمة تجارية جديدة؟

هل زيارة ترامب لليابان لمنع أزمة تجارية جديدة؟
شينزو آبي ودونالد ترامب (أ ب)

باشر الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، زيارته الرسمية لليابان، اليوم السبت، بانتقادها وهي حليفة الولايات المتحدة بسبب الخلل التجاري، وقال ساخرا "ربما لهذا السبب تحبونني كثيرا".

وروج ترامب للولايات المتحدة تحت قيادته، قائلا "ليس هناك وقت أفضل من اليوم" للاستثمار أو ممارسة الأعمال التجارية في أميركا، وحضّ قادة الشركات اليابانية على الاستثمار فيها.

وأولى فعاليات الرئيس بعد وصوله إلى طوكيو كانت حفل استقبال، حضره العشرات من قادة الأعمال اليابانيين والأميركيين، في مقر إقامة السفير الأميركي. وقال إن البلدين "يبذلان قصارى جهدهما" للتفاوض حول اتفاق تجاري.

وأضاف ترامب مازحا: "أود أن أقول إن اليابان استفادت بشكل كبير لسنوات عديدة، لكن لا بأس. ربما هذا هو سبب إعجابكم بي كثيرا".

وشددت تصريحاته على أهمية زيارة الدولة التي تهدف لإظهار التحالف الطويل بين الولايات المتحدة واليابان، وما أسماه بالـ"الصداقة الوثيقة" بين ترامب ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي حتى مع تصاعد التوترات التجارية.

وقد هبطت طائرة ترامب بعد وقت قصير من زلزال قوته 5.1 درجة، ضرب جنوب طوكيو وقلب المدينة.

ومن المخطط أن يلعب آبي وترامب الغولف، يوم الأحد، ومنح آبي ترامب الفرصة لتقديم "كأس ترامب" في بطولة لمصارعة السومو.

ويكون ترامب أول رئيس دولة يلتقي الإمبراطور ناروهيتو منذ توليه السلطة، في الأول من أيار/  مايو، بعد تنحي والده، في أول تنازل عن العرش منذ حوالي قرنين من الزمان.

وجاءت زيارة ترامب بعد أن هدد رئيس اليابان بفرض تعريفات أميركية مدمرة، على السيارات الأجنبية وقطع غيار السيارات. وقد اقترح أنه سيمضي قدما في العقوبات التجارية، إذا فشل الممثل التجاري الأمريكي، روبرت لايتزر، في نيل تنازلات من اليابان والاتحاد الأوروبي.

وتوقع ترامب أن يتم الانتهاء من الاتفاق التجاري بين الولايات المتحدة واليابان خلال رحلته. لكن هذا غير مرجح بالنظر إلى أن الجانبين لا يزالان يحددان معالم ما سيتفاوضان بشأنه.

ولكن ترامب أعطى انطباعا إيجابيا عن المفاوضات، خلال تصريحاته، في حفل رجال الأعمال.

وصرّح ترامب "نأمل من خلال هذه الصفقة أن نتمكن من معالجة الخلل التجاري وإزالة الحواجز أمام صادرات الولايات المتحدة وضمان العدالة والمساواة في علاقتنا. ونحن نقترب من ذلك". كما حث قادة الأعمال على الاستثمار بصورة أكبر في الولايات المتحدة.

ومدح ترامب ما أسماه "التحالف الأميركي-الياباني المميز" إلى حد بعيد، قائلا إنه "لم يكن أبدا بمثل هذه القوة، ولا هذا التقارب".

وقد اتخذ آبي قرارا إستراتيجيا قبل انتخاب ترامب في تشرين ثان/ نوفمبر 2016، بالتركيز على علاقة اليابان بالولايات المتحدة.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية