صندوق النقد الدولي: إضعاف العملة يهدّد النظام الاقتصادي العالمي

صندوق النقد الدولي: إضعاف العملة يهدّد النظام الاقتصادي العالمي
(أرشيفية- أ ب)

حذّر خبراء في صندوق النّقد الدّولي من إضعاف العملات عبر التّيسير النّقديّ أو من خلال فرض تدخّلات في السّوق، وهي خطوات تسعى إليها عدّة حكومات، بحسب ما ذكره منشور نشره صندوق النقد على مدوّنته اليوم، الأربعاء، معتبرًا أنّ من شأن هذه الخطوات الإضرار بعمل النظام النقدي العالمي والتسبب في معاناة لجميع الدول.

وأضاف المنشور، الّذي يأتي في وقت يستعد فيه مصرفيّون من بنوك مركزية عالمية للاجتماع هذا الأسبوع، أن مقترحات استخدام التيسير النقدي والمشتريات المباشرة لعملات دول أخرى من غير المرجح أن تكون ناجعة.

وقالت كبيرة الخبراء الاقتصاديين بصندوق النقد الدولي، جيتا جوبيناث، والباحثان في الصندوق جوستافو أدلر ولويس كوبيدو، في المنشور إنّه "لا يجب أن يعتقد المرء بقوة في الرأي القائل بأن تيسير السياسة النقدية يمكن أن يُضعف عملة دولة بما يكفي لتحقيق تحسن مستمر في ميزانها التجاري عبر تحويل في الإنفاق. السياسة النقدية وحدها من المستبعد أن تنتج التخفيضات الكبيرة والمستمرة في القيمة اللازمة لتحقيق تلك النتيجة".

وقد زاد الرئيس الأميركي دونالد ترامب في الأيام الأخيرة من نبرة شكاواه من أن قوة الدولار تضر بالصادرات الأميركية، مع ارتفاع مؤشر رئيسي لقوة الدولار مقابل العملات الأخرى وسط تعاف في سوق الأسهم. وجدد ترامب يوم الأربعاء حملته عبر "تويتر" لكي يخفض مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) أسعار الفائدة.

وكتب في تغريدة قائلًا: "ننافس دولًا عديدة لديها سعر فائدة أقل بكثير، وينبغي أسعار الفائدة لدينا أقل منهم. أمس، ‬‬أعلى دولار في تاريخ الولايات المتحدة. لا تضخّم. فلتستيقظ يا مجلس الاحتياطي".

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"