جونسون يسعى لإقناع ترامب بتخفيف القيود على الشركات البريطانية

جونسون يسعى لإقناع ترامب بتخفيف القيود على الشركات البريطانية
(أ ب)

دعا رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، أمس السبت، نظيره الأميركي دونالد ترامب، على تسهيل عمل الشركات البريطانية في سبيل التوصل لاتفاق تجاري بين البلدين، يستبدل الاتحاد الأوروبي الذي ستخرج منه بريطانيا في 31 تشرين الأول/ أكتوبر المقبل.

وفي حديث له مع الصحافة مع انطلاق قمة مجموعة السبع في بياريتس في فرنسا، أشار جونسون إلى سلسلة من السلع البريطانية مثل أحواض الاستحمام وفطائر لحم الخنزير المحبوبة في بريطانيا التي لا يسمح بدخولها إلى الولايات المتحدة، معتبرا أن هذه السياسات الأميركية، أحادية الجانب، قد تعيق عملية التوصل للاتفاق التجارية.

وقال: "أعتقد بوجود فرصة هائلة أمام بريطانيا، لكن علينا أن نفهم بأنه لن يكون كل شيء سهل التحقيق".

وأضاف "لا تزال هناك عوائق كبيرة غير مفهومة أمام الشركات البريطانية في الولايات المتحدة"، لافتا إلى أنه أثار هذه القضية مع ترامب خلال حديثهما الهاتفي، وسيعيد الكرّة عندما يلتقيان صباح اليوم الأحد.

وقال "من المهم للغاية أننا إذا كنا سنبرم اتفاقية تجارة حرة رائعة، أن تعمل هذه الاتفاقية لصالح الشركات البريطانية".

وكان ترامب أعلن الخميس عن رغبته بإقامة علاقات تجارية وثيقة مع بريطانيا بعد بريكست، مشيرا إلى اتفاق "رائع" قيد التحضير حاليا.

ويرى جونسون وغيره من المؤيدين لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أن إبرام اتفاقية تجارية مع واشنطن أمر أساسي لإنجاح بريكست، ما يخلق فرصا جديدة أمام الشركات البريطانية.

لكن هذه القضية يمكن أن تتحول أيضا إلى نقطة خلاف بين جونسون وترامب، بالرغم من العلاقة الطيبة التي تجمع بينهما.

وسيكون اجتماعهما السبت أول لقاء وجها لوجه منذ تولى جونسون منصبه الشهر الماضي.

وشدد جونسون على أن "هناك فرصا هائلة لشركات بريطانيا، ويجب فتحها. وإننا نعتزم اغتنام هذه الفرص، لكن هذا سيتطلب تسويات مع أصدقائنا الأميركيين الذين عليهم أن يوسعوا مقاربتهم، لوجود الكثير من القيود".

وسيلتقي جونسون مع ترامب صباح اليوم لإجراء محادثات من المتوقع أن تكون إيجابية بشأن التجارة وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بالإضافة إلى موضوعات دولية لا يوجد تطابق في وجهات نظر البلدين بشأنها مثل روسيا والاتفاق النووي الإيراني والسياسية التجارية بشأن الصين.