أسعار النفط تتكبد خسارة أسبوعية متأثرة بتباطؤ النمو الاقتصادي

أسعار النفط تتكبد خسارة أسبوعية متأثرة بتباطؤ النمو الاقتصادي
مضخة ضخ في حقل نفط في حوض بيرميان في تكساس (أ ب)

هبطت أسعار النّفط مساء أمس، الجمعة، مسجّلةً خسارةً أسبوعيّة بتأثير من تعافي الإنتاج السّعوديّ بشكل أسرع من المتوقّع، ومدفوعةً بتخوّفات المستثمرين بشأن الطلب العالمي على الخام وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني.

وفي جلسة متقلبة، تراجعت العقود الآجلة لخام "برنت" 83 سنتا، بما يعادل 1.3 بالمئة، ليتحدد سعر التسوية عند 61.91 دولار للبرميل، بعد انخفاضها إلى أدنى مستوى للجلسة عند 60.76 دولار للبرميل.

كما نزلت عقود الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط 50 سنتا أو 0.9 بالمئة لتغلق عند 55.91 دولار للبرميل. وكان أقل سعر لها خلال الجلسة 54.75 دولار للبرميل.

وقد تراجع خام "برنت" بنسبة 3.7 بالمئة على مدار الأسبوع، في أكبر خسارة أسبوعية له منذ أوائل آب/ أغسطس. ونزل غرب تكساس 3.6 بالمئة، في أشد خسارة له منذ منتصف تموز/ يوليو.

وانخفضت عقود الخام جنبا إلى جنب مع سائر الأصول عالية المخاطر، بعد أنباء أن الحكومة الأميركية تدرس إمكانية إلغاء إدراج شركات صينية في البورصات الأميركية، حسبما قال يوم الجمعة مصدر جرى إطلاعه على الأمر، إذ ستكون الخطوة تصعيدا جذريا في توترات التجارة بين الولايات المتحدة والصين.

وفي وقت سابق من الجلسة، تراجعت العقود بعد أن قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن الولايات المتحدة عرضت رفع جميع العقوبات عن إيران في مقابل إجراء محادثات. لكن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قال بعد ذلك إنه كان طلبًا من طهران وقد رفضه.

وقال المحلل لدى "برايس فيوتشرز غروب" في شيكاجو، فيل فلين،  "نتتبع بالفعل الأخبار من عنوان لعنوان"، فيما رأى محللّو منتدى"رويترز" العالمي للنفط أنّ الأسعار تأثرت أيضا بتقرير لصحيفة "وول ستريت جورنال" نقلا عن مصادر مجهولة بأن السعودية وافقت على وقف جزئي لإطلاق النار في اليمن.

وقال جيم ريتربوش، من "ريتربوش وشركاه" في مذكرة أنّ السعودية قد "احتلت صدارة المشهد في تحول صعودي كبير في تقلبات سعر النفط معظم الشهر الحالي على أساس يومي وأسبوعي".

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"