إصلاحات اقتصادية: "إتش بي" ستتنازل عن 9 آلاف موظف

إصلاحات اقتصادية: "إتش بي" ستتنازل عن 9  آلاف موظف
توضيحية (pixabay)

أعلنت المجموعة الأميركية لإنتاج الحواسيب والطابعات "هيوليت باكارد"، المعروفة باسم "اتش بي"، أمس الخميس، خطة واسعة لإصلاحها ستؤدي إلى إلغاء عدد من الوظائف، قد يصل إلى تسعة آلاف لتصبح شركة أقرب إلى القطاع الرقمي وموجهة للخدمات.

وقالت "اتش بي" في بيان أن الوظائف البالغ عددها بين سبعة آلاف وتسعة آلاف في جميع أنحاء العالم ستلغى على مدى ثلاثة أعوام في إجراء يشمل تسريح موظفين وتقاعد طوعي لآخرين.

ويفترض أن تسمح خطة إعادة هيكلة المجموعة التي قدمها رئيس مجلس إدارتها الجديد انريكي لوريس قبل أن يتولى مهامه في الأول من تشرين الثاني/نوفمبر، ل"اتش بي" بالتكيف مع العادات الاستهلاكية الجديدة لزبائنها وخصوصا في مجال عبوات الحبر التي كانت تدر أموالا طائلة على المجموعة في الماضي.

وتقدر كلفة هذه الخطة بنحو مليار دولار.

تنوي المجموعة التركيز بشكل أكبر على الخدمات وتعرض مثلا بيع طابعات بأسعار منخفضة -- كما تفعل أساسا -- لكن مقابل التزام الشاري التزود بعبوات الحبر من "اتش بي". وستعرض المجموعة أيضا شراء جهاز أغلى ثمنا مما يسمح للزبون بالحصول على الحبر من مكان آخر.

وترى المجموعة أنه بفضل عملية إعادة الهيكلة هذه، يمكنها توفير مبلغ يمكن أن يصل إلى مليار دولار سنويا اعتبارا من السنة المالية 2022.

و"اتش بي" ولدت في 2015 من انقسام "هيوليت باكارد" التي تعد الجد الأكبر لمجموعات التكنولوجيا في كاليفورنيا وكانت الأولى بين المجموعات التي تأسست في هذا القطاع في كراج على يد بيل هيوليت وديف باكارد في 1939.

والشركة الأخرى التي ولدت من انقسام المجموعة هي "اتش بي انتربرايز" متخصصة بالخوادم وأجهزة تخزين البيانات المخصصة للشركات.

وعين لوريس الذي كان رئيسا لقسم الطابعات في آب/أغسطس خلفا لدايون ويسلر الذي أعلن رحيله "لأسباب صحية عائلية" وعودته إلى مسقط رأسه استراليا.

وكانت "اتش بي" حققت في 2018 رقم أعمال يبلغ 58,5 مليار دولار وأرباح صافية تبلغ 5.3 مليارات دولار.