السوق اللبنانية تخسر 160 ألف وظيفة

السوق اللبنانية تخسر 160 ألف وظيفة
إعلان محطة غاز بالإضراب عقب الوضع الاقتصادي السيئ في لبنان (أ ب)

أفاد استطلاع، اليوم الخميس، أجرته شركة "انفو برو ريسرتش"، بوجود خسائر في القطاع الخاص منذ بدء الاحتجاجات، تمثلت بخسارة السوق 160 ألف وظيفة بصورة مؤقتة أو دائمة.

وبينت نتائج الاستطلاع، أن الشركات العاملة في السوق المحلية، أغلقت بشكل نهائي أو شهدت تعطلًا مؤقتا في الإنتاج، بسبب الاحتجاجات التي تبعتها غلق طرقات وإضرابات.

ونقلت صحيفة "النهار" اللبنانية عن الاستطلاع، أن قطاع الخدمات في السوق اللبنانية، كان أكثر القطاعات المتأثرة بالاحتجاجات الشعبية، وذلك بتراجع في مبيعاته بنسبة 73 في المئة.

وأضافت الصحيفة "رغم أن مبيعات 87 في المئة من الشركات العاملة في القطاع الصناعي سجلت انخفاضا بنسبة 60 في المئة، لكن المبيعات صعدت بنسبة 16 في المئة لدى 2 في المئة من الشركات".

وأجري الاستطلاع في الأسبوع الأخير من تشرين ثاني/ نوفمبر الماضي، بحيث انه شمل آراء عينة من القيمين على 300 شركة، تمثل القطاع الخاص، والتي تم اختيارها بحسب المنطقة والحجم والقطاع.

وتتفاقم مؤخرًا، في لبنان أزمة نقص النقد الأجنبي، حتى نالت من قدرة المستوردين على جلب السلع، إذ نفذ قطاعات كالمخابز ومحطات الوقود إضرابًا عن العمل خلال الفترة الماضية.

وتراجع سعر صرف الليرة اللبنانية في السوق الموازية إلى متوسط 2200 ليرة/ دولار واحد، مقارنةً مع سعره المثبت لدى البنك المركزي، والذي يبلغ 1507 ليرات/ دولار واحد.

اقرأ/ي أيضًا | لبنان: العقوبات الأميركية و"تهريب" الدولار تسببا بضعف العملة المحلية

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة