الحرب التجارية تستمر بتقليص الفائض التجاري بين بكين وواشنطن

الحرب التجارية تستمر بتقليص الفائض التجاري بين بكين وواشنطن
(أ ب)

انخفضت الصادرات الصينية للولايات المتحدة، في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، بأكثر من المتوقع، نتيجة الحرب التجارية، في مقابل ازدياد الواردات الأميركية.

وأظهرت حسابات أجرتها وكالة "رويترز" للأبناء، بناء على بيانات الجمارك الصينية، اليوم الأحد، أن هذا الانخفاض أدى إلى تقلص الفائض التجاري الذي لا يزال لصالح الصين، وهو الهدف الأساسي الذي دفع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، إلى شن الحرب التجارية على الصين العام الماضي.

وبلغ الفائض التجاري الشهر الماضي، 24.6 مليار دولار لصالح الصين، ليتراجع من فائض الشهر السابق البالغ 26.45 مليار دولار.

وبلغ الفائض التجاري للصين مع الولايات المتحدة في الفترة من كانون الثاني/ يناير وحتى تشرين الثاني/ نوفمبر 272.5 مليار دولار وفقا للحسابات ذاتها. 

وقالت الجمارك إن إجمالي تجارة الصين مع الولايات المتحدة نزل 15.2 بالمئة في الأحد عشر شهرا الأولى من 2019، مع تراجع الصادرات 12.5 بالمئة وهبوط الواردات 23.3 بالمئة. لكن الجمارك لم تعلن التغيرات بالنسبة المئوية في التجارة الثنائية للصين مع الولايات المتحدة لشهر تشرين الثاني/ نوفمبر.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة