واشنطن تسعى لاتفاق جمركي مع المكسيك لمحاربة تدفق المخدرات والأسلحة

واشنطن تسعى لاتفاق جمركي مع المكسيك لمحاربة تدفق المخدرات والأسلحة
من تشييد الجدار الحدودي الأميركي المكسيكي (أ ب)

أعلن السفير الأميركي في المكسيك، كريستوفر لاندو، أمس السبت، أن بلاده تبحث إنشاء نظام جمركي مشترك مع المكسيك، بهدف التحكم بالبضائع وغيرها من المنتجات غير القانونية عبر الحدود.

وجاءت تصريحات لاندو التي أكد فيها أن حكومته تسعى للحد من تدفق الأسلحة والمخدرات والأموال بشكل غير قانوني، بعد ما وصفه باجتماع مثمر مع وزارة المالية المكسيكية، قائلا إن وزري العدي الأميركي، وليام بار، سيزور المكسيك الشهر المقبل لمناقشة التعاون.

وأضاف لاندو للصحافيين: "ما نريد أن نفعله على الحدود هو معرفة ما إذا كان بإمكاننا توحيد جماركنا حتى نتمكن معا من السيطرة على ما يدخل إلى المكسيك وأيضا ما يخرج من المكسيك ويدخل الولايات المتحدة".

وقال إن الهدف هو القضاء على "التهريب على كل من الجانبين، المخدرات من جانب، والأسلحة والأموال على الجانب الآخر".

وكان بار قد زار المكسيك في أوائل كانون الأول/ ديسمبر لبحث قضايا من بينها الأمن وتهريب الأسلحة وغسيل الأموال مع الرئيس أندريس مانويل لوبيز أوبرادور وكبار المسؤولين الآخرين.