الفائض التجاري بين بكين وواشنطن ينخفض بـ8.5% خلال 2019

الفائض التجاري بين بكين وواشنطن ينخفض بـ8.5% خلال 2019
(أ ب)

نجح الضغط الأميركي التجاري على الصين في الحرب التجارية التي شنها الرئيس دونالد ترامب، على بكين عام 2018، بالوصول إلى غايته الأساسية، وهي تخفيض الفائض التجاري بين البلدين، وذلك بحسب بيانات 2019.

وأظهرت بيانات رسمية صينية، اليوم الثلاثاء، انخفاض فائض بكين التجاري مع واشنطن، بنسبة 8.5 في المئة خلال العام الماضي.

وبعدما سجّل الميزان التجاري بين الصين والولايات المتحدة في العام 2018 فائضا قياسيا لصالح بكين بلغ 323.3 مليار دولار، انخفض هذا الفائض إلى 259.8 مليار دولار في العام الفائت حين تبادل البلدان رسوما جمركية عقابية في إطار حرب تجارية ضارية بين أكبر اقتصادين في العالم.

ويأتي إعلان إدارة الجمارك الصينية عن هذه البيانات عشية توقيع البلدين على اتفاق تجاري جزئي يرسي هدنة في الحرب التجارية الدائرة بينهما منذ عامين.

ولطالما شكّل العجز التجاري الأميركي المزمن مع الصين مصدر غضب لترامب الذي أشعل في آذار/مارس 2018 فتيل حرب تجارية ضروس بين واشنطن وبكين تبادلت خلالها القوتان الاقتصاديتان الأكبر في العالم فرض رسوم جمركية مشدّدة على مئات مليارات الدولارات من المبادلات التجارية السنوية.

وفي كانون الأول/ ديسمبر بلغت قيمة الفائض التجاري الصيني مع الولايات المتحدة حوالي 23.2 مليار دولار، بانخفاض يناهز ستة في المئة تقريبا بالمقارنة مع مستواه في تشرين الثاني/نوفمبر (24.6 مليار دولار).

وبموجب اتفاق "المرحلة الأولى" الذي سيوقّع عليه البلدان الأربعاء ستشتري بكين على مدار عامين ما قيمته 200 مليار دولار من المنتجات الأميركية الإضافية، وفقا لواشنطن، في أرقام لم تؤكّدها بكين علنا حتى اليوم.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ