مصر تتعاقد مع شركات عالميّة للتنقيب عن الغاز

مصر تتعاقد مع شركات عالميّة للتنقيب عن الغاز
توضيحيّة (أ ب)

أعلن وزير البترول المصريّ طارق الملا، اليوم السبت، أن "بلاده اتفقت مبدئيا مع خمس شركات عالمية للتنقيب عن النفط والغاز غربّ البحر المتوسط بالمياه العميقة في سبع مناطق". عبرَ تصريحات جاءت في مُقابلة على التلفزيون سكاي نيوز عربية.

وأضاف الملا أن الشركات التي ستبدأ عمليات البحث الاستكشافي غربيّ المتوسط مطلع عام 2021 هي "توتال" و"بي.بي" و"شيفرون" و"اكسون موبيل" وأنها ستكون المرة الأولى للتنقيب بتلك المنطقة.

وفتح اكتشاف شركة "إيني" الإيطالية لحقل في عام 2015، والذي يحوى احتياطات تُقدر بثلاثين تريليون قدم مكعبة من الغاز، شهية الحكومة لطرح مزايدات جديدة.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة "إنرجين" ماثيوس ريجاس، يوم الأربعاء الماضي، إن "مجموعة الطاقة الإيطالية إديسون بدأت حفر بئر استكشافية في منطقة مياه عميقة في مصر ليست بعيدة عن حقول الغاز العملاقة الأخرى في شرق البحر المتوسط".

وتحاول شركة "إنرجين" الاستحواذ على حصّة شركة "إديسون" في مصر بموجب اتفاق توصلت إليه العام الماضي. وقال ريجاس للصحفيين على هامش مؤتمر للطاقة في القاهرة "نحفر الآن في جنوبيّ شرق البحر المتوسط، وتم اكتشاف عمق كبير في المياه منذ أسبوعين من الحفر".

وتمتلكُ شركة "إنرجين" و"إديسون" الإيطاليتيّن حصصًا كثيرة في العديد من الدول ومنها؛ اليونان والجزائر وبحر الشمال في بريطانيا والنرويج، مما يُشير إلى قوّة شركات الطاقة الإيطاليّة، وحصصها في أرباح الطاقة بالعديد من الدول، ومصر هي الدولة القادمة لامتلاك حصص فيها.

وقامت مصر خلال الأعوام القليلة الماضية بترسيم حدودها البحرية مع بعض الدول من أجل التنقيبِ عن الغاز والنفط دون نزاعات.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"