"كورونا" تسبب بضربة اقتصادية لشركات أميركيّة

"كورونا" تسبب بضربة اقتصادية لشركات أميركيّة
توضيحية من الأرشيف

تواجه الشركات الأميركيّة تهديدات حقيقية بسبب ضعف حصادها للأرباح وفق توقعاتها منذ بداية العام الجاري بسبب تفشّي فايروس "كورونا المستجد" في عشرات الدول، وفقًا لما ذكر بنك الاستثمار المركزي جولدمان ساكس اليوم الخميس.

وأعرب البنك في مذكرة بحثية، عن توقعاته المتشائمة التي تُشير إلى احتمالية انتشار فيروس كورونا أو ما يعرف علميا بـ"كوفيد - 19"، في جميع أنحاء العالم، ليتسبب في ضرر شديد للنشاط الاقتصادي.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية حالة الطوارئ على نطاق دولي لمواجهة تفشي الفيروس، الذي انتشر لاحقا في عدة بلدان؛ ما تسبب في حالة رعب سادت العالم أجمع.

وقدّرت المذكرة تراجع أسعار أسهم مؤشر "S&P500"، الذي يضم أسهم أكبر 500 شركة مالية من بنوك ومؤسسات مالية داخل الولايات المتحدة، بنحو 9 دولارات للعام الجاري، وصفر أرباح.

وأضافت أن "توقعاتنا للأرباح المنخفضة، تعكس التراجع الحاد في النشاط الاقتصادي الصيني خلال الربع الأول، وانخفاض الطلب النهائي على المصدرين الأميركيين، وتعطيل سلسلة التوريد للعديد من الشركات الأميركية، وتباطؤ النشاط الاقتصادي الأميركي".

وظهر الفيروس في مدينة ووهان وسط الصين لأول مرة، في 12 كانون الأول/ ديسمبر 2019، إلا أن بكين كشفت عنه رسميا منتصف كانون الثاني/ يناير الماضي.‎

اقرأ/ي أيضًا | فيروس كورونا يصيب مساعدة الرئيس الإيراني