التجارة العالمية ستنخفض بمعدل 32% في 2020 وتقديرات التعافي في 2021 غير مؤكدة

التجارة العالمية ستنخفض بمعدل 32% في 2020 وتقديرات التعافي في 2021 غير مؤكدة
أمام شركة للأوراق المالية في طوكيو (أرشيفية - أ ب)

توقعت منظمة التجارة العالمية الأربعاء أن تسجّل التجارة الدولية انكماشا بين 13% و32% في عام 2020، لتكون أعلى من تلك المسجلة في 2008، في ظل تفشي وباء كوفيد-19 عالميا الذي أبطأ التبادلات بشكل شديد، موضحة أن تقديرات التعافي لحركة التجارة العالمية في عام 2021، غير مؤكدة، مع اعتماد النتائج إلى حد كبير على مدة تفشي الفيروس، وفعالية استجابات السياسة العالمية له.

وبعدما كانت هذه المبادلات تواجه المعوقات التي فرضها التوتر بين الصين والولايات المتحدة والغموض الذي شاب عملية بريكست، يُتوقع أن تنخفض التبادلات الجارية "برقمين" في "جميع المناطق تقريبا"، وسط الخشية من تداعيات أشد على الصادرات في أميركا الشمالية وآسيا، بحسب خبراء اقتصاديين في منظمة التجارة، وفق ما أوردت وكالة "فرانس برس" للأنباء.

تقديرات التعافي في 2021 غير مؤكدة

وقالت المنظمة إن تقديرات التعافي لحركة التجارة العالمية في 2021، غير مؤكدة، مع اعتماد النتائج إلى حد كبير على مدة تفشي فيروس كورونا وفعالية استجابات السياسة العالمية له.

وتوقعت المنظمة في تقرير لها اليوم، أن تنكمش نسبة نمو التجارة العالمية بين 12.9 بالمئة بالنسبة للسيناريو المتفائل، و31.9 بالمئة في أسوأ الأحوال، خلال العام الجاري، مدفوعة بالتبعات الاقتصادية، لتفشي فيروس (كوفيد-19).

وتوقعت كذلك انكماش التجارة في الولايات المتحدة بين 17.1 بالمئة وحتى 40.9 بالمئة خلال العام الجاري، بحسب ما أوردت وكالة "الأناضول" للأنباء.

وقال المدير العام لمنظمة التجارة العالمية، روبرتو أزيفيدو، إن "الأزمة هي أولاً وقبل كل شيء أزمة صحية، أجبرت الحكومات على اتخاذ إجراءات غير مسبوقة لحماية حياة الناس".

وأضاف: "سيكون للانخفاضات الحتمية في التجارة والناتج، عواقب وخيمة على الأسر والشركات، إضافة إلى المعاناة الإنسانية التي يسببها المرض نفسه".

واعتبرت المنظمة أن العام القادم سيحمل نموا مرتفعا في التجارة، إن تم الانتهاء من الفيروس قبل نهاية الربع الثالث من العام الجاري، "ليسجل نموا نسبته 21.3 بالمئة خلال 2021".

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"