لبنان: تحذير من أزمة غذاء كبيرة وسط جائحة كورونا

لبنان: تحذير من أزمة غذاء كبيرة وسط جائحة كورونا
بيروت (أ ب)

حذّر رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب مساء أمس، الأربعاء، من أزمة غذاء كبيرة في الدولة التي تواجه أزمة اقتصادية ومالية غير مسبوقة، في الشرق الأوسط، قائلًا إنها قد تؤدي لتدفق جديد للهجرة إلى أوروبا، وأنها تتفاقم بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد؛ وفق ما نشرته صحيفة "واشنطن بوست".

وحثّ دياب الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على إنشاء صندوق طوارئ مخصص لمساعدة المنطقة المعرضة للصراعات. وتخلف لبنان، أكثر دول العالم مديونيّة، عن سداد ديونه السيادية للمرة الأولى في آذار/ مارس الماضي.

وتراجعت الاحتجاجات المناهضة للحكومة التي اندلعت في تشرين أول/ أكتوبر بسبب انتشار الفساد خلال فترة إغلاق على الصعيد الوطني منذ منتصف آذار/ مارس للحدّ من انتشار الفيروس، لكن الاحتجاجات المتفرقة لا تزال مستمرة.

وسَعَت حكومة دياب للحصول على برنامج إنقاذ من صندوق النقد الدولي في الوقت الذي تكافح فيه للتعامل مع الأزمة المالية التي شهدت انهيار العملة المحلية، ودمرت مدخرات اللبنانيين، ورفعت الأسعار، وأدت للتضخم في الأسابيع القليلة الماضية. وفي تحذير صارم، قال دياب أن الكثير من اللبنانيين قد يجدون صعوبة في شراء الخبز.

وتُعد الأزمة الاقتصادية الحالية الأسوأ منذ الحرب الأهلية (1975-1990)، وهي وليدة سنوات من النمو المتباطئ، مع عجز الدولة عن إجراء إصلاحات بنيوية وترهل المرافق العامة واستشراء الفساد في المؤسسات العامة.

ويتزامن الانهيار الاقتصادي مع أزمة سيولة حادة وشحّ في الدولار منذ الصيف الماضي. وانعكس ذلك على تراجع القدرة الشرائية للبنانيين إلى حد كبير وارتفاع أسعار السلع الاستهلاكية بنسبة 55%، بحسب تقديرات رسمية.