الأسهم الأوروبية ترتفع إثر الرد الأميركي المتواضع على الصين

الأسهم الأوروبية ترتفع إثر الرد الأميركي المتواضع على الصين
(أ ب)

ارتفعت الأسهم الأوروبية اليوم الإثنين، مقتربة من ذروة ثلاثة أشهر، إثر التعافي العالمي من جائحة كورونا، ورفع قيود علميات الإغلاق، وارتياح المستثمرين من رد الفعل الأميركي المتواضع تجاه قانون الأمن الوطني الصيني الخاص بهونغ كونغ.

وجاء هذا الارتفاع وسط تراجع ألمّ بالدولار الأميركي نتيجة الاحتجاجات الأميركية واسعة النطاق ضد مقتل المواطن الأسود جورج فلويد، على أيدي عناصر الشرطة خنقا الأسبوع الماضي.

وارتفع المؤشر "ستوكس 600" الأوروبي واحدا بالمئة بحلول الساعة 09:32 صباحا وحوم حول أقوى مستوى له منذ التاسع من آذار/ مارس الماضي، في مكاسب قادتها قطاعات المصارف والتعدين والسفر والترفيه.

وبدأ الرئيس الأميركي دونالد ترامب يوم الجمعة عملية لإنهاء المعاملة الخاصة لهونغ كونغ عقابا للصين، لكنه لم يذكر أي خطوات قد تقوض المرحلة الأولى من اتفاق التجارة بين البلدين.

في غضون ذلك، أظهرت مسوح الشركات أن نشاط المصانع في الصين نما بوتيرة أبطأ في أيار/ ماير لكن قوة الدفع في قطاعي الخدمات والتشييد تسارعت مع انتهاء إجراءات العزل.

وقفز سهم "مديوبنكا" الإيطالي عشرة بالمئة بعد أن أكد الملياردير ليوناردو ديل فيكيو أنه طلب ضوءا أخضر من البنك المركزي الأوروبي لزيادة حصته في البنك.

ونزل سهم شركات الأزياء البريطانية "تيد بيكر "6.7 بالمئة بعد أن أعلنت خطة لجمع 95 مليون جنيه استرليني من خلال إصدار أسهم لمساعدتها على تجاوز التحديات الناجمة عن جائحة كورونا.

والأسواق في ألمانيا وسويسرا والدنمرك والنرويج مغلقة يوم الإثنين في عطلة عامة.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"