تراجع نسبة البطالة في الولايات المتحدة الأميركيّة

تراجع نسبة البطالة في الولايات المتحدة الأميركيّة
أحد المطاعم في الولايات المتحدة (أ. ب.)

خالفت أرقام البطالة في الولايات المتحدة كل التوقعات في أيار/ مايو فتراجعت إلى 13.3% مع استحداث 2.5 مليون وظيفة رغم النكبة التي لحقت بالاقتصاد جراء تفشي فيروس كورونا المستجد، وقفا للبيانات الصادرة اليوم الجمعة عن وزارة العمل.

وأثنى الرئيس دونالد ترامب، على الفور على عمله وكتب في تغريدة "تقرير حول الوظائف رائع فعلا. الرئيس ترامب العظيم (إنني أمزح لكن هذا صحيح)!"، معلنا عقد مؤتمر صحافي.

وكان المحللون يتوقعون نسبة بطالة تقارب 20%، في زيادة كبيرة عن مستوى نيسان/أبريل حين ارتفعت إلى 14.7%.

لكن إعادة فتح عدد من المحلات والمطاعم في بعض الولايات خلال أيار/ مايو أتاح لأول اقتصاد في العالم التقاط أنفاسه.

وسجل استحداث وظائف في قطاعات الترفيه والفنادق والبناء والتربية والخدمات الصحية، فضلا عن متاجر البيع بالتجزئة. في المقابل، تراجع التوظيف في الإدارات الرسمية.

وتفاعلت بورصة نيويورك مع الأرقام الجديدة، فسجلت ارتفاعا في المبادلات الإلكترونية قبل بدء جلسة التداول.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"