أسعار النفط والوقود الأميركي تتراجع مجددا إثر تسارع كورونا

أسعار النفط والوقود الأميركي تتراجع مجددا إثر تسارع كورونا
الرئيس الأميركي في منشأة تصدير للغاز والوقود السائل، لويزيانا (أ.ب.)

تتراجع مجددا أسعار النفط والوقود الأميركي، مع تسارع إصابات فيروس كورونا المستجدّ، وموجة ثانية من الإصابات والوفيّات التي من الممكن أن تسبّب هبوطًا حادًا في سوق النفط العالمي.

وأظهرت بيانات من معهد البترول الأميركي، أمس الثلاثاء أن مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة سجلت هبوطًا حادًا الأسبوع الماضي كما تراجعت مخزونات البنزين.

وهبطت مخزونات الخام 8.2 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في السادس والعشرين من حزيران/ يونيو إلى 537 مليون برميل في حين كانت توقعات المحللين تشير إلى انخفاض قدره 710 آلاف برميل.

وقال معهد البترول إن مخزونات النفط في مركز التسليم في كاشينج بولاية أوكلاهوما زادت بمقدار 164 ألف برميل، وانخفضت مخزونات البنزين 2.5 مليون برميل بينما كان محللون استطلعت "رويترز" آراءهم قد توقعوا تراجعًا قدره 1.6 مليون برميل.

وأظهرت بيانات معهد البترول أن واردات الولايات المتحدة من النفط الخام الأسبوع الماضي هبطت 1.2 مليون برميل يوميًا.

في هذا الصدد، تراجعت أسعار النفط، أمس الثلاثاء، وسط قلق بين المستثمرين من أن تزايد حالات الإصابة بكوفيد-19 سيلحق ضررًا بالطلب على الوقود بينما قد يرتفع المعروض مع عودة محتملة للإنتاج الليبي الذي توقف تقريبا منذ بداية العام.

وأنهت عقود خام برنت القياسي العالمي لأقرب استحقاق جلسة التداول منخفضة 56 سنتا، أو 1.34%، لتسجل عند التسوية 41.15 دولار للبرميل. وعلى مدار الشهر قفزت عقود برنت 16.6% وتنهي الربع الثاني على مكاسب قدرها 81%، وتراجعت عقود الخام القياسي الأميركي غربيّ تكساس الوسيط.

وتأثر السوق النفط العماني، بالموجة الثانية من كورونا، كما جاء في بيان وزارة النفط اليوم الأربعاء إن "عمان أبلغت زبائن نفطها الخام بخفض قدره حوالي 10% في المخصصات للتحميل والتسليم في أيلول/ سبتمبر".

وحاولت ليبيا استئناف صادرات الخام التي توقفت بشكل شبه كامل منذ كانون الثاني/ يناير بسبب الحرب الأهلية. وتأمل المؤسسة الوطنية للنفط المملوكة للدولة بأن تؤدي محادثات إلى إنهاء حصار لموانئ وحقول نفطية تضربه قوات متمركزة في شرق البلاد.