قياسا بعدد السكان: انتشار كورونا في إسرائيل الأعلى في العالم

قياسا بعدد السكان: انتشار كورونا في إسرائيل الأعلى في العالم
(مكتب الصحافة الحكومي)

قال منسق مواجهة كورونا الإسرائيلي، البروفيسور روني غامزو، إن انتشار فيروس كورونا المستجد (معدل الإصابة) في إسرائيل، قياسا بعدد السكان، يعتبر الأعلى في العالم، وذلك في مؤتمر صحافي عقده ظهر اليوم، الخميس، حول مخرجات جلسة المجلس الوزاري لشؤون كورونا التي عقدت أمس، الأربعاء.

وخلال المؤتمر الذي استعرض فيه خطة "إشارة ضوئية" التي اعتمدها "كابينيت" كورونا أمس، وتعتمد على معالجة عينية للمناطق التي تشهد معدلا مرتفعا للإصابة بكورونا، أكد غامزو أن فرض الإغلاق في هذه غير وارد، ولفت إلى أن الهدف من الخطة هو تقليص عدد الإصابات المسجلة يوميًا إلى 400 إصابة، مع بداية أيلول/ سبتمبر المقبل.

وأضاف غامزو "أن هذا صعب للغاية ولكن هذا هو الهدف الذي حددنا وعلينا تحقيقه. إسرائيل تتعثر، وهذا التعثر يضر بالاقتصاد"، وتابع "لقد نجحنا في وقف انتشار المرض، وربما نجحنا حتى في عملية خفض عدد الإصابات، لكننا في المرتبة الأولى عالميا في نسبة الإصابة".

واستطرد غامزو: "نحن نسعى إلى مزيد من التخفيفات، لكن في هذه المرحلة لكن المهمة الرئيسية الآن هي دفع معامل العدوى إلى أدنى مستوى". وأشار غامزو إلى أن فرص فرض الإغلاق مع بداية أيلول/ سبتمبر المقبل، لا تزال قائمة، لكننا نسعى إلى منح (المصالح التجارية) فرصة، لأنه من الواضح كلفة الإغلاق الباهظة".

واستبعد غامزو فرض المزيد من القيود خلال الفترة القريبة المقبلة، لكنه، في المقابل، استبعد كذلك تخفيف الإجراءات، وأضاف، رغم الأرقام المرتفعة، فإننا سننتظر قليلا قبل فرض قيود صارمة، قد تلحق أضرارا كبيرة في الاقتصاد والمجتمع.

وكان المجلس الوزاري لمتابعة شؤون كورونا ("كابينيت كورونا")، قد صادق أمس، الأربعاء، على إلغاء القيود ورفع الإغلاقات المفروضة خلال عطل نهاية الأسبوع، كما صادق على مخطط وزارة المواصلات بفتح الأجواء لاستئناف الرحلات الجوية بدءًا من 16 من آب/ أغسطس الجاري.

كما أقر "كابينيت كورونا" مخطط "منسق كورونا"، البروفيسور روني غامزو، بفرض إغلاق عيني على المناطق التي تعرف على أنها "حمراء" وتشهد ارتفاعا في وتيرة انتشار الفيروس ومعدل الإصابة، على أن يتم العمل به بدءًا من يوم الإثنين المقبل.

وتشمل التخفيفات السماح بفتح المحال التجارية ومراكز التسوق ومرافق الترفيه في الحدائق العامة خلال عطل نهاية الأسبوع. هذا بالإضافة إلى السماح بتنظيم أمسيات ثقافية في أماكن مفتوحة في المناطق "الخضراء"، حيث معدل الإصابات لا يزال منخفضًا.

كما صادق المجلس على تفويض وزيرة المواصلات، ميري ريغيف، ووزير الخارجية، غابي أشكينازي، ووزير الصحة، يولي إدلشتاين، لوضع خطة لفتح الأجواء لاستئناف الرحلات الجوية بدءًا 16 آب/ أغسطس، واتخاذ القرارات اللازمة في هذا الشأن.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ