إردوغان: نبحث سحب السفير التركي من أبو ظبي وتعليق العلاقات

إردوغان: نبحث سحب السفير التركي من أبو ظبي وتعليق العلاقات
إردوغان، اليوم الجمعة (الأناضول)

أعلن الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، اليوم الجمعة أن بلاده يمكنها تعليق العلاقات الدبلوماسية مع الإمارات العربية المتحدة، على خلفية اتفاقية "السلام" مع إسرائيل.

وقال إردوغان في تصريحات عقب أداء صلاة الجمعة في العاصمة إسطنبول، إنه "يمكن أن نتخذ خطوات لتعليق العلاقات الدبلوماسية مع إدارة أبوظبي أو سحب سفيرنا". وشدّد على أن تركيا تقف إلى جانب الشعب الفلسطيني، وأضاف أنه "لم ولن نترك فلسطين لقمة سائغة لأحد أبدا".

بدوره قال وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، إن "الإمارات تبذل جهودًا لزعزعة الاستقرار في المنطقة وتخون القضية الفلسطينية من أجل مصالحها". وأوضح أن أبو ظبي تعمل منذ سنوات على إضعاف الإدارة الفلسطينية ودعم خطة الاحتلال الإسرائيلي.

وفي وقت سابق من اليوم، قالت وزارة الخارجية التركية في بيان إن "ضمائر شعوب المنطقة لن تغفر أبدا السلوك المنافق لدولة الإمارات التي خانت القضية الفلسطينية".

وأكدت تركيا في بيان صدر عن القنصلية التركية العامة في القدس، اليوم الجمعة، أن "قيام الإمارات من خلال تصرف أحادي بالسعي للقضاء على مبادرة السلام العربية، التي أطلقتها جامعة الدول العربية بقيادة المملكة العربية السعودية عام 2002، وبدعم من منظمة التعاون الإسلامي عام 2002، هو أمر مقلق للغاية". وشددت على أنه لا يوجد أي مصداقية في هذا الإعلان الذي يدّعي دعمه للقضية الفلسطينية.

ورأت تركيا أن قيام الإمارات بالسعي لتحقيق مصالح سرية من خلال الخطة الأميركية التي وُلدت ميتة وليست لها أية صلاحية، يعتبر تجاهلا لإرادة الشعب الفلسطيني.

وأكدت أن "الإدارة الإماراتية لا تمتلك أي صلاحيات تسمح لها بالقيام بمفاوضات مع إسرائيل بشكل يخالف إرادة الشعب الفلسطيني وقيادته، عبر تقديم تنازلات في مواضيع تعتبر مصيرية بالنسبة لفلسطين".

وقال بيان القنصلية التركية إن "التاريخ وشعوب المنطقة لن ينسوا ولن يغفروا أبدا هذا التصرف المنافق للإمارات، حيث قامت بخيانة القضية الفلسطينية بهدف تحقيق مصالحها الضيقة، وتعمل على إظهار الأمر وكأنه تضحية من أجل فلسطين".

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ