الحكومة الإسرائيلية تدرس فرض الإغلاق: وفيات كورونا ترتفع إلى 781

الحكومة الإسرائيلية تدرس فرض الإغلاق: وفيات كورونا ترتفع إلى 781
(أرشيفية - أ ف ب)

يجتمع المجلس الوزاري الإسرائيلي لشؤون فيروس كورونا المستجد، يوم غد، الخميس، لبحث فرص فرض الإغلاق خلال الفترة المقبلة للحد من انتشار الفيروس، وسط ترجيحات بأن يتحاشى الوزراء فرض الإغلاق في هذه المرحلة.

ويدفع منسق شؤون كورونا، البروفيسور روني غامزو، نحو فرض قيود مشددة تصل إلى الإغلاق، بحلول الأعياد اليهودية في شهر تيشري العبري، والتي تبدأ برأس السنة العبري، في 18 أيلول/سبتمبر وتنتهي بعيد العرش في 9 تشرين أول/أكتوبر.

وذكرت القناة 12 أن الإغلاق الذي قد يطرح خلال اجتماع "كابينيت كورونا"، يأتي ضمن خطة غامزو بـ"لجم محكم" لانتشار الفيروس، والتي تشمل إغلاق عيني للمناطق التي تشهد تسارعا بانتشار الفيروس؛ وسط معارضة الوزراء لفرض الإغلاق خلال فترة الأعياد التي تصادف عطل نهاية الأسبوع التي تزيد خلالها الحركة الشرائية، ما قد يضاعف من الآثار السلبية للإغلاق.

ولفتت مصادر في وزارة الصحة الإسرائيلية إلى أن الحكومة معنية بـ"إغلاق أقل إحكامًا" من ذلك الذي فرض خلال عيد الفصح اليهودي، غير أن الوزارة تطالب بأن يشمل الإغلاق مراكز التسوق والأسواق المكتظة والفنادق.

وأوضحت القناة أنه "لا يزال من غير الواضح ما هي قيود التي سيتم فرضها على تجمهر المواطنين"، وأضافت أن غامزو سيُعرض على الوزراء المعايير التي ستحدد موعد الإغلاق الذي سيتم فرضه إذا لم تتراجع معدلات الإصابة، أو إذا سجلت البلاد ارتفاعا جديدا في وتيرة انتشار الفيروس.

في المقابل، أوضحت القناة العامة الإسرائيلية ("كان 11") أن خطة القيود التي أعدها غامزو خلال فترة الأعياد اليهودية، تشمل فرض قيود على حركة المواطنين، بحيث يمنع تجاوز مكان إلا بـ500 متر كحد أقصى، وإغلاق الفنادق والمطاعم وأماكن الترفيه والتسلية.

ولفتت "كان 11" إلى أن خطة غامزو تشمل تقليص عمل وسائل النقل العمومية، وستكون القيود سارية لمدة أربعة أسابيع - على مدار فترة العطلة التي تبدأ بـ18 أيلول/ سبتمبر وتنتهي في 9 تشرين أول/ أكتوبر.

وقال غامزو في إحاطة صحافية، أمس، الثلاثاء، إنه "ستكون هناك حاجة إلى التفكير بقيود مع حلول الأعياد. وقد أوصي بقيود أشد على التجمهر والحركة".

الصحة الإسرائيلية: 8 وفيات و1111 إصابة جديدة بكورونا

توفي 8 أشخاص متأثرين بإصابتهم بفيروس كورونا المستجد، فيما شٌخصت 1,111 إصابة جديدة بالفيروس منذ منتصف الليلة الماضية، بحسب المعطيات التي أوردتها وزارة الصحة الإسرائيلية، مساء اليوم، الأربعاء.

وبحسب المعطيات الرسمية، فإن الإصابات النشطة ارتفعت إلى 23,918 (976 حالة جديدة منذ منتصف الليلة الماضية)، بعد تعافي 73,084 (127 حالة تعافي منذ منتصف الليلة الماضية)، من مجمل الإصابات التي وصلت إلى 97,783.

وارتفعت حصيلة الوفيات إلى 781 حالات، منذ بدء انتشار الفيروس في البلاد، في آذار/ مارس الماضي. ويستدل من المعطيات الرسمية الواردة، تسجيل 23 حالة وفاة في الساعات الـ24 الأخيرة.

وفي وقت سابق الأربعاء، أعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية أن 53 مسنا توفوا في دور مسنين من جراء إصابتهم بفيروس كورونا، لم يُحسبوا بحصيلة الوفيات، خلال شهري تموز/ يوليو الماضي وآب/ أغسطس الحالي.

وأظهرت البيانات أن عدد الإصابات الخطرة انخفضت إلى 398، منهم 118 موصولون بأجهزة التنفّس الاصطناعي، في زيادة بلغ حالة واحدة عن الحصيلة الرسمية الأخيرة حول مُستجدات كورونا.

ويرقد في المشافي 793 مريضًا بكورونا، بينهم 164 بحالة متوسطة، فيما يتلقى 23,125 مصابا العلاج المنزلي أو في الفنادق التي أعدت لهذا الغرض.

وأوضحت المعطيات أن عدد الفحوصات التي أجريت منذ منتصف الليلة الماضية حتى الساعة 20:09 من مساء اليوم، بلغ 19,408؛ علما بأن يوم أمس، الثلاثاء، شهد تشخيص 1,644 إصابة، بعد إجراء 27,910 فحوصات.