جيش الاحتلال يزعم اعتراضه لقذيفة أُطلِقت من غزة

جيش الاحتلال يزعم اعتراضه لقذيفة أُطلِقت من غزة
توضيحية من الأرشيف

زعم جيش الاحتلال الإسرائيلي، مساء الجمعة، أنه تصدّى لقذيفة أُطلِقت من قطاع غزة المُحاصر.

وقال متحدث باسم الجيش، إنه "تمّ إطلاق قذيفة واحدة من قطاع غزة باتجاه الأراضي الإسرائيلية (مستوطنات ما يُسمّى بـ’غلاف غزة’)، وتم اعتراضها".

وذكر الجيش قبلها أن صافرات الإنذار دوت في محيط غزّة، لافتا إلى أن الأسباب التي أدّت لذلك، قيد الفحص.

يأتي ذلك فيما وافق رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، أفيف كوخافي، مساء اليوم الجمعة، على خطة لسيناريوهات محتملة في ما يخصّ "التوتّرات الأمنية"، في محيط قطاع غزة، في أعقاب تصاعد إطلاق البالونات الحارقة من القطاع المُحاصَر باتجاه المستوطنات الإسرائيلية المحيطة، خلال الأيام الأخيرة، بالإضافة إلى صواريخ زعم الاحتلال أنها أُطلقت من القطاع، وقال وزير الأمن الإسرائيليّ، بيني غانتس، إن فصائل المقاومة ستتلقى "ضربة قويّة".

وقالت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة في قطاع غزة، اليوم، إن "المقاومة ردّت وسترد على كل استهداف من العدو لمواقعها أو أي عدوان على أبناء شعبنا، ولن نسمح باستمرار الحصار الظالم، ومن حق شعبنا التعبير بكل الوسائل عن رفضه لهذا الحصار، ولن نقبل باتخاذ العدو للأدوات السلمية -كالبالونات وغيرها- ذريعة لقصف مواقع المقاومة".

وقال غانتس، خلال اجتماعه بكوخافي، بالإضافة إلى قائد المنطقة الجنوبية في جيش الاحتلال: "الجيش الإسرائيلي مستعد، ويدافع، وسيواصل حماية سكان الجنوب، وسيهاجم من يهاجموننا وسيُلحق أضرارًا بالغة بهم".

وفي نهاية الاجتماع الذي شمل مراجعةً استخباراتية، وافق كوخافي على خطة معدة لسيناريوهات محتملة في المنطقة الجنوبية، لم تورد هيئة البثّ الرسميّة الإسرائيليّة (كان "11")، أية تفاصيل بشأنها.

وأغلق الجيش الإسرائيلي، عدة طرق في محيط غزة بالقرب من السياج الحدودي، بالإضافة إلى تغيير الطرق المؤدية إلى مناطق قريبة من السياج، "لتحسين الحماية للقادمين إلى المنطقة"، وفق موقع "واللا" الإسرائيلي.

وأُعطيَت تعليمات للمزارعين المستوطنين، بعدم العمل بالقرب من السياج الحدودي، فيما اندلعت خمسة حرائق في محيط غزة، نتيجة انفجار بالونات حارقة، لم تتسبّب بأية إصابات.

وجدد جيش الاحتلال قصفه وغاراته على مواقع للمقاومة في قطاع غزة، في الساعات الأولى من فجر اليوم الجمعة، وأطلقت عدة قذائف من القطاع ردًا على قصف وغارات الاحتلال أسفرت عن تضرر منزل في بلدة سديروت، فيما أعلنت مصادر إسرائيلية إصابة عدة مواطنين في سديروت القريبة من القطاع بإصابات طفيفة من جراء الهلع.

وذكر بيان لجيش الاحتلال صدر قرابة الساعة الثانية والنصف فجرًا، أنه شنت طائرات حربية غارات على عدة أهداف أخرى تابعة بحماس في قطاع غزة، وأنه "خلال الغارات تم استهداف مجمع عسكري يحتوي على موقع لإنتاج وسائل قتالية صاروخية تابع لحماس... جاءت الغارات ردًا على إطلاق القذائف الصاروخية..."، بحسب بيان جيش الاحتلال.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص