الحكومة الإسرائيلية تقرر تمديد حالة الطوارئ لـ"مواجهة كورونا"

الحكومة الإسرائيلية تقرر تمديد حالة الطوارئ لـ"مواجهة كورونا"
أحد الشواطئ جنوبي البلاد (أ ب)

قررت الحكومة الإسرائيلية، اليوم الأحد، تمديد حالة الطوارئ التي كانت قد أعلنت عنها لمواجهة فيروس كورونا المستجد والحد من انتشاره، علما بأن حالة الطوارئ كان من المفترض أن تنتهي في السادس من أيلول/ سبتمبر المقبل.

وجاء في بيان صدر عن مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية ووزارة الصحة أنه "قررت الحكومة في استفتاء هاتفي تمديد فترة الإعلان عن حالة الطوارئ في أعقاب تفشي فيروس الكورونا والتي كان من المقرر انتهاء سريان مفعولها يوم السادس من أيلول/ سبتمبر المقبل".

وأضاف أنه "نظرًا لإمكانية تفشي العدوى على نطاق واسع وتعريض صحة الجمهور للخطر، الأمر الذي سيتطلب اتخاذ إجراءات من قبل السلطات المفوضة في القانون، تقرر التوجه للجنة الدستور والقانون والقضاء في الكنيست لتمديد سريان مفعول الإعلان عن حالة الطوارئ بسبب كورونا".

وأوضح البيان أن الحكومة ستطالب بتمديد مدة حالة الطوارئ لمدة 60 يوما، "اعتبارًا من يوم السابع من أيلول/ يوليو، وحتى السادس من تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل".

وأظهرت البيانات الصادرة عن وزارة الصحة الإسرائيلية في وقت سابق، اليوم، ارتفاع حصيلة الوفيات منذ بداية جائحة كورونا إلى 909. وأظهر 10.594 فحصا لكورونا أجري أمس تسجيل 898 إصابة جديدة بالفيروس.

وأضافت بيانات الوزارة أن 113,648 شخصا أصيبوا بالفيروس منذ بداية انتشاره، بينهم 20,151 إصابة نشطة حاليا، وتعافى من الإصابة بالفيروس 95,588 شخصا.

وأوضحت المعطيات الرسمية أن 441 مريضا بكورونا في حالة خطيرة، بيننهم 121 مريضا يخضعون لتنفس اصطناعي.

في هذه الأثناء، يطالب منسق كورونا، البروفيسور روني غمزو، إقرار مجموعة قيود على "المدن الحمراء"، التي يوجد فيها انتشار كبيرة لكورونا، وغالبيتها مدن الحريديين والعرب، علما أنه لم يتم نشر قائمة "المدن الحمراء" في الأيام الماضي. وذكرت الإذاعة العامة الإسرائيلية "كان" اليوم، أن خبراء يدعون إلى فرض إغلاق وقيود الآن من أجل خفض انتشار الفيروس.

ويتوقع أن يبحث كابينيت كورونا خلال اجتماعه اليوم في قيود مشددة سيتم فرضها خلال الأعياد اليهودية، الشهر المقبل. ويقضي النموذج الذي يطرحه غمزة بأن تعمل المطاعم والمصالح التجارية في أيام محددة فقط، ومنع الخروج إلى مسافة تبعد عن البيت أكثر من 500 متر في جميع أنحاء البلاد خلال عيد رأس السنة اليهودي ويوم الغفران.

وبحسب الإذاعة، فإن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، وغمزو يريدان إرجاء القرار بهذا الخصوص إلى عشرة أيام، من أجل أن يكون بالإمكان الاستناد إلى معطيات انتشار الفيروس الأكثر تعديلا.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص