الشاباك يزعم تفكيك خلية تابعة لـ"حماس" خططت لعملية في مفرق بيلو

الشاباك يزعم تفكيك خلية تابعة لـ"حماس" خططت لعملية في مفرق بيلو
أحمد ومحمود مقداد

كشف جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) اليوم الإثنين، عن اعتقاله شابًا من شقيب السلام في النقب، بزعم أن حركة حماس جنّدته "ليزرع عبوة ناسفة في مفرق بيلو جنوبي البلاد".

والشاب هو محمود مقداد (35 عامًا) واعتقلته الشرطة الإسرائيليّة، في تاريخ 15 آب/ أغسطس الماضي، من منزله بقوّات معزّزة.

وادّعى الشاباك أنّه "تم تجنيد مقداد على يد الجناح العسكري لـ‘حماس‘ لكي يوفّر معلومات أمنيّة عن منظومة القبة الحديدية في جنوبي البلاد، ثمّ تلقى تدريبات منذ نهاية عام 2019 حول طريقة فكّ وتركيب العبوة الناسفة لكي ينفّذ العمليّة".

وقال الشاباك في بيان صدر عنه إن "مقداد متزوج من امرأة من غزّة، وحياته متنقلة بين شقيب السلام وقطاع غزة عبر معبر ‘إيرز‘".

واعتقلت الشرطة الإسرائيليّة، 9 أشخاص من أقرباء ومعارف الشاب، غالبيتهم من قريته شقيب السلام بزعم أنهم "كانوا على معرفة بالتخطيط للعملية".

وادعى الشاباك أنه "منذ أن دخل مقداد إلى إسرائيل في شهر حزيران/ يونيو، اشترى ذخيرة وبدأ بتركيب العبوة وفقًا للإرشاد الذي تلقاه في غزّة، وأن الهدف المحدد كان محطة حافلة في مفرق بيلو بقرب مدينة ‘رحوفوت‘".

وورد في بيان الشاباك أن "أحمد، أخ محمود، كان شريكًا سريا بحيث أنه لم يعرقل سير التخطيط لتنفيذ العملية، ويتضح أنه كان يجمع معلومات عن منظومة القبة الحديدية".

وأعلن بيان الشاباك أن النيابة العامة ستقدم اليوم الإثنين، لائحتي اتهام بحق محمود وأحمد مقداد لمحكمة بئر السبع في تهم "أمنية صعبة".