التراجع عن تعليق دخول المصلين للأقصى بسبب استمرار اقتحامات المستوطنين

التراجع عن تعليق دخول المصلين للأقصى بسبب استمرار اقتحامات المستوطنين
تعقيم مصليات المسجد الأقصى بوقت سابق

تراجع مجلس الأوقاف الإسلامية، عصر اليوم الأربعاء، عن قرار تعليق استقبال المصلين بالمسجد الأقصى، لمدة 3 أسابيع بسبب جائحة كورونا، والذي كان من المقرر أن يبدأ يوم الجمعة المقبل، بسبب رفض شرطة الاحتلال الإسرائيلي، وقف اقتحامات المستوطنين للمسجد.

تابعوا تطبيق "عرب ٤٨"... سرعة الخبر | دقة المعلومات | عمق التحليلات

ونقلت وكالة "الأناضول" عن مسؤول في دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس، دون أن تسمّه، القول: "سيبقى المسجد الأقصى مفتوحا أمام المصلين المسلمين".

وكان مجلس الأوقاف قد قرر، اليوم، تعليق استقبال المصلين بالمسجد الأقصى لمدة 3 أسابيع، بدءا من ظهر يوم الجمعة، بسبب انتشار جائحة كورونا.

وفي وقت سابق، قال حاتم عبد القادر، عضو مجلس الأوقاف الإسلامية بالقدس، إن المجلس قرر "تعليق استقبال المصلين والزوار بالمسجد الأقصى لمدة 3 أسابيع بدءا من ظهر يوم الجمعة بسبب الانتشار الكبير لجائحة كورونا، بعد الاستماع إلى تقارير صحية من الجهات المختصة بالقدس".

ولكن مسؤولا في مجلس الأوقاف الإسلامية قال لـ"الأناضول": "فوجئنا بقرار الشرطة عدم وقف اقتحامات المستوطنين للمسجد، وعليه فإنه لا يمكننا أن نُبقي المسجد لاقتحامات المستوطنين، وقرارنا هو إبقاء المسجد مفتوحا مع التزام أعلى مستويات الوقاية الصحية".

وفي ذات السياق، عاد حاتم عبد القادر ليؤكد لوكالة الأناضول أن قرار مجلس الأوقاف بتعليق دخول المصلين إلى المسجد الأقصى "مرهون بانصياع سلطات الاحتلال للقرار، وعدم تمكين المستوطنين من اقتحام المسجد".

وأضاف عبد القادر "في حالة عدم تقيّد الشرطة الإسرائيلية، فلن يتم تعليق دخول المصلين إلى المسجد".

وكانت معطيات فلسطينية قد أظهرت إصابة نحو 8 آلاف فلسطيني من سكان مدينة القدس بفيروس كورونا، منذ شهر حزيران/ يونيو الماضي حيث ما يزال نحو 2000 منهم يعانون من الفيروس.

وسبق أن أغلق مجلس الأوقاف المسجد الأقصى أمام المصلين، لمدة شهرين خلال نيسان/ إبريل وأيار/ مايو الماضيين بسبب انتشار جائحة كورونا.

126 مستوطنًا يقتحمون ساحات المسجد

واقتحم 126 مستوطنًا، اليوم، ساحات المسجد، وفق ما أوردت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا".

وأفادت دائرة الأوقاف الإسلامية، بأن المستوطنين اقتحموا ساحات الأقصى من جهة باب المغاربة وتجولوا فيها وصولا إلى باب الرحمة.

وكان عضو وحدة مكافحة كورونا في القدس المحتلة، الدكتور علي الجبريني، قد أعلن في بيان نُشر قبيل انتصاف ليل الثلاثاء، عن وفاة مقدسيّة، وإصابة 207 آخرين بالفيروس أمس الثلاثاء.

وأوضح الجبريني أن المقدسية المتوفاة، من عناتا، لافتا إلى أن "عدد الوفيات بالفيروس، ارتفع في مدينة القدس إلى 43 حالة منذ بداية انتشار الجائحة".

وأفاد الجبريني بارتفاع "العدد الإجمالي للإصابات النشطة حاليا إلى 1966 بعد تسجيل 148 حالة شفاء".

وأشار الجبريني إلى أن "الإغلاق المرتقب اعتبارا من الجمعة (قد يساهم) بتقليص عدد الإصابات ومنع انتقال العدوى وخصوصا في ظل إغلاق مؤسسات التعليم وتقييد الحركة والتجمهرات ومنع المناسبات الاجتماعية بالإضافة إلى تقليص حجم العمل في القطاعين الخاص والعام".

وذكر أن "الصلوات المختلفة في دور العبادة ستخضع لتقييم من قبل المرجعيات الدينية علما بأن الضوابط الخاصة بعدد المصلين في المساجد سيتم تحديدها الأربعاء في بيان خاص سيصدر عن دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس".

وأوضح الجبريني أن "التزام المواطنين بالتعليمات الصحية والإرشادات سيكون له الأثر الكبير في استعادة مؤشر الانخفاض التدريجي في عدد الإصابات متمنيا السلامة للجميع".