أتتحسن حالة ترامب الصحية أم أنه "أكثر مرضا"؟ نقل السلطات لبنس لم يُطرَح

أتتحسن حالة ترامب الصحية أم أنه "أكثر مرضا"؟  نقل السلطات لبنس لم يُطرَح
خلال الإفادات الصحافية للطاقم الطبي (أ ب)

قال طبيب البيت الأبيض، شون كونلي، خلال مؤتمر صحافيّ، مساء اليوم الأحد، إن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب الموجود في المستشفى منذ مساء يوم الجمعة الماضي، بعد إصابته بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، عانى من تراجُع نسبة الأوكسجين مرتين خلال مكوثه في المشفى.

وفي المقابل ذكر مستشار البيت الأبيض لشؤون الأمن القومي، روبرت أوبراين، أن نقل السلطات الرئاسية لنائب الرئيس، مايك بنس، ليس أمرا مطروحا" حتى الآن.

وذكر الطبيب أن الوضع الصحي لترامب "يستمر في التحسن"، مُشيرا إلى أنه يستطيع مغادرة المستشفى اعتبارا من يوم غدٍ الإثنين.

وأضاف الطبيب: "كأي مرض هنالك مراقبة على مدار 24 ساعة، ونحن نقوم بالتدخلات حسب الحاجة".

بدوره، قال الطبيب براين غاريبالدي خلال المؤتمر الصحافي ذاته: "اليوم، يشعر (ترامب) بالارتياح ويتمتع بالنشاط. هدفنا لهذا اليوم هو جعله يأكل ويشرب مع إبقائه خارج السرير قدر الإمكان حتى يستمر في مواصلة الحركة والشعور بأنه على ما يرام".

وأضاف: "نأمل أن يتمكن من الخروج من المستشفى غدا ويواصل علاجه في البيت الأبيض".

خلال الإفادات الصحافية للطبيب (أ ب)

وأوضح كونلي من أمام مستشفى وولتر ريد العسكري، أن مستوى الأوكسجين لدى ترامب انخفض مرتين منذ ظهور الأعراض، لكنه تحسن ولم يعد يعاني من الحمى، موضحا أنه يعالج بالستيرويد.

وأشار إلى أن أكثر المراحل صعوبة، كانت صبيحةَ يوم الجمعة.

ترامب "أكثر مرضا مما يُعلن"

وفي سياقٍ ذي صلة، قال المستشار السابق للسياسة الصحية في البيت الأبيض، الدكتور إيزيكيل إيمانويل، خلال تصريحات أدلى بها في من مقابلة مع قناة "CNN" الأميركية، اليوم الأحد، إن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، "أكثر مرضا مما يُعلن"، إثر إصابته بفيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19)، وذلك خلافا لما عبّر عنه الأخير، أمس السبت عبر مقطع فيديو بثه على تويتر.

الطبيب يجيب على الصحافيين (أ ب)

وذكر إيمانويل أنه "طوال يوم الجمعة، كانوا يقللون (من حدة مرضه) بالقول إنه يستريح، عندما كان في الواقع محموما ومتعبا ونسبة الأكسجين في دمه تنخفض ما اضطرهم إلى (إخضاعه للعلاج بواسطة) جهاز الأكسجين"، مُشيرا إلى أن "العلاجات التي يتناولها ترامب توحي أيضا بالقلق إزاء حالة الرئيس".

وأضاف إيمانويل الذي عمل في إدارة الرئيس الأميركي السابق، باراك أوباما: "أنت لا تقفز إلى ريمديسفير، ولا تضيف مزيجا تجريبيا من علاج لم يحصل حتى على ترخيص استخدام الطوارئ، ما لم تكن حقا، حقا، حقا، الأمور أسوأ بكثير".

واعتبر أن "قراءة ما بين السطور، تشير إلى أن ترامب كان مريضا جدا، وهذا حدث بسرعة كبيرة في مجرى الأحداث".

بُعيد إنهاء المؤتمر الصحافي (أ ب)

وذكر أنه "بافتراض أن ترامب أُصيب بكوفيد-19 خلال تجمع بالبيت الأبيض السبت 26 أيلول/ سبتمبر للإعلان عن مرشحته للمحكمة العليا، فقد أصبح مريضا بداية من الأربعاء والخميس والجمعة، وهذا تطور سريع جدا للمرض".

من جانبه، قال مستشار البيت الأبيض لشؤون الأمن القومي، روبرت أوبراين، الأحد، إن "نقل السلطات الرئاسية لنائب الرئيس الأميركي مايك بنس، ليس أمرا مطروحا في الوقت الحالي".

وأضاف أوبراين، خلال مقابلة مع برنامج "فيس أوف ذا نيشن"، الذي يبث على شبكة "سي بي إس نيوز" الأميركية، أن "الرئيس ترامب يريد العودة للبيت الأبيض لكنه سيبقى في المستشفى لوقت أطول"، موضحا أن "ترامب يشعر بصحة جيدة".

وأشار أوبراين إلى أنه "كان قد أصيب بفيروس كورونا خلال الصيف، وحتى مع الأعراض البسيطة التي أصيب بها، فإن اليومين السابع والثامن من الإصابة هامان جدا".

وأمضى ترامب ليلته الثانية في مستشفى وولتر ريد العسكري، قرب واشنطن. وأعلن بنفسه أن حالته تتحسن، الأمر الذي أشار إليه طبيبه أيضا، لكنه بقي حذرا بالنسبة إلى الأيام المقبلة.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص


أتتحسن حالة ترامب الصحية أم أنه "أكثر مرضا"؟  نقل السلطات لبنس لم يُطرَح

أتتحسن حالة ترامب الصحية أم أنه "أكثر مرضا"؟  نقل السلطات لبنس لم يُطرَح

أتتحسن حالة ترامب الصحية أم أنه "أكثر مرضا"؟  نقل السلطات لبنس لم يُطرَح