ترامب يعود إلى المستشفى بعد مغادرته لتحية أنصاره

ترامب يعود إلى المستشفى بعد مغادرته لتحية أنصاره
(أ ب)

ألقى الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، التحية على أنصاره خارج المستشفى التي يعالج فيها من فيروس كورونا، بعدما غادرها لفترة وجيزة في جولة داخل موكبه قال على "تويتر" إنها "زيارة مفاجئة".

وشوهد ترامب في الموكب واضعا كمامة داكنة وهو يحيي أنصاره، وذلك بعدما نشر تسجيل فيديو على "تويتر" قال فيه إنه سيقوم "بزيارة مفاجئة لبعض الوطنيين العظماء في شوارعنا"، وإنه "تعلّم الكثير" عن كورونا، قبل أن يعود إلى مستشفى وولتر ريد العسكري لمتابعة العلاج.

وغادر ترامب المستشفى بعد منتصف ليلة الأحد - الإثنين، وطافت قافلة تقدمتها سيارة أقلت ترامب، محيط المستشفى، حيث تجمع العشرات من أنصاره؛ لتعود أدراجها في وقت لاحق إلى الجناح الرئاسي في وولتر ريد.

ولم تعرف في البداية وجهة الرئيس الأميركي، وإذا ما كان سيعود إلى البيت الأبيض، خصوصا بعد تحدث طبيب البيت الأبيض، شون كونلي، في وقت سابق، الأحد، عن "تحسن حالة ترامب الصحية".

وبعد دقائق قليلة فقط من نشر مقطع مصور على حسابه بموقع "تويتر"، قال فيه إنه سيخرج من المستشفى داخل سيارته لتحية أنصاره، شوهد ترامب يجوب على متن سيارة محيط المستشفى ويلوح لأنصاره.

وقال ترامب إنه تلقى تقريرا رائعا من الفريق الطبي ويشكرهم على العمل الرائع الذي قاموا به.

وأضاف أنه تعلم الكثير من فيروس كورونا بطريقة مباشرة، متحدثا عن "مفاجأة صغيرة" لأنصاره الذين احتشدوا وهم يحملون صوره وأعلام أميركا في محيط المستشفى.

وفي هذا السياق، ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" أن الرئيس الأميركي لم يعلن عن إصابته بكورونا بعد الفحص السريع، وطلب إعادة الفحص.

وشددت الصحيفة على أن ترامب علم بإصابته بكورونا بعد فحص سريع قبل حواره مع شبكة "فوكس نيوز"، مساء الخميس (بالتوقيت المحلي)، تحدث خلاله عن إصابة مساعدته، هوب هيكس، بالفيروس.

وأشارت تقارير صحافية إلى أن ترامب عرف بإصابته خلال يوم الأربعاء، أي قبل نحو 24 ساعة على إعلانه الرسمي عن إصابته وزوجته، ودخوله إلى الحجر الصحي.

والجمعة، أعلن الرئيس الأميركي إصابته وزوجته بكورونا، ونُقل إلى مستشفى عسكري في وقت لاحق من اليوم نفسه بعد أن تدهورت صحته، قبل أن يعلن أنه يشعر بتحسن.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص