الاحتلال يقصف موقعا في غزة

الاحتلال يقصف موقعا في غزة
رشقات صاروخية من غزّة (أرشيفية - أ ب)

قصفت قوات الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة، بادعاء الرد على إطلاق قذيفة من القطاع باتجاه المستوطنات الإسرائيلية المحاذية، في وقت سابق، الإثنين.

وأطلقت قذيفة صاروخية من قطاع غزة، مساء الإثنين، باتجاه المستوطنات الإسرائيلية المحاذية للمناطق الجنوبية للقطاع المحاصر.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان صدر عنه أن طائراته قصفت موقعا لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" جنوبي القطاع.

في المقابل، ذكرت المصادر الفلسطينية أن الاحتلال قصق نقطة رصد للمقاومة شرق رفح جنوبي قطاع غزة.

ودوت صفارات الإنذار مساء الإثنين، في المنطقة المحيطة بقطاع غزة، بحسب ما أعلنت قيادة الجبهة الداخلية التابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي. وذكرت أن الصافرات دوت في كيبوتس "كيرم شالوم" جنوبي القطاع المحاصر.

وأفادت وسائل الإعلام الإسرائيلية بسقوط قذيفة أطلقت من قطاع غزة في منطقة مفتوحة غير مأهولة في محيط المستوطنة، ولفتت إلى عدم وقوع إصابات.

ولاحقا، أعلنت قيادة الجبهة الداخلية التابعة للاحتلال الإسرائيلية أنه "تم رصد إطلاق قذيفة واحدة من قطاع غزة باتجاه المناطق الإسرائيلية".

يأتي ذلك في ظل حالة الهدوء التي يشهدها القطاع المحاصر منذ نحو شهر بعد التوصل إلى تفاهمات أنهت جولة من التوتر انطلقت بداية آب/ أغسطس الماضي.

والشهر الماضي، نشر الجيش الإسرائيلي، عددا من بطاريات "القبة الحديدية" (منظومة اعتراض الصواريخ) في محيط القطاع المحاصر بعد استهداف مناطق في مدينتي عسقلان وأسدود بـ13 قذيفة صاروخية أصلقت من القطاع.

وأمهلت حركة حماس سلطات الاحتلال الإسرائيلي مدة شهرين لتنفيذ التفاهمات المتفق عليها، لوقف التصعيد في قطاع غزة، بعد أن تم التوصل إلى اتفاق تهدئة بين قطاع غزة وإسرائيل بوساطة قطرية.

وقال عضو المكتب السياسي للحركة، خليل الحية، حينها "في حال لم تلتزم (إسرائيل) فنحن مستعدون لجولة أخرى".

وتضمنت التفاهمات السماح بزيادة الدعم المالي الذي تقدمه دولة قطر كمساعدات إنسانية للقطاع، بالإضافة إلى تنفيذ مشاريع تهدف إلى خفض نسبة البطالة، وحل مشكلة انقطاع التيار الكهربائي.

وخلال العامين الماضيين، توصلت الفصائل الفلسطينية في غزة، إلى عدة تفاهمات مع سلطات الاحتلال الإسرائيلية بوساطة مصرية وأممية وقطرية، تتضمن وقف التوتر الأمني والميداني مقابل تخفيف الحصار المفروض على القطاع، غير أن الاحتلال لم يلتزم ببنود التفاهمات.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص