الصحة الإسرائيلية: 12 وفاة و1794 إصابة بكورونا.. رياض الأطفال قد تفتَح بعد أسبوعين

الصحة الإسرائيلية: 12 وفاة و1794 إصابة بكورونا.. رياض الأطفال قد تفتَح بعد أسبوعين
مسن فلسطيني في القدس المحتلة (أ ب)

توفي 12 شخصا وتم تشخيص 1794 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19)، منذ منتصف الليلة الماضية، وحتى الساعة 4 من عصر اليوم الجمعة.

وفي المقابل قال مدير عام وزارة الصحة الإسرائيلية، حيزي ليفي: "إذا استمر اتجاه المراضة كما هو في الوقت الحالي، فهناك إمكانية لفتح رياض أطفال ومراكز الطفولة المبكرة في غضون أسبوعين".

وأضاف ليفي: "في الوقت الحالي نحن لا نتحدث عن المدارس، لن تُفتح في الدفعة الأولى".

وجاءت هذه النتائج بعد إجراء 24727 فحصا للكشف عن الفيروس، تم إجراؤها.

وأفادت وزارة الصحة بارتفاع عدد المتوفين بسبب الفيروس في البلاد، إلى 1886.

ومنذ بدء الجائحة في البلاد، تم تشخيص إصابة ما مجموعه 287858 شخصًا بالفيروس.

ووصل عدد الإصابات النشطة، إلى 60722.

ومن بين المُصابين الذين يمكثون في المستشفيات للعلاج، هناك 860 مصابا بحالة حرجة، من بينهم 241 يخضعون للعلاج بمساعدة جهاز التنفس الاصطناعي، وحالة 292 مُصابا تعتبر متوسطة.

والأسبوع الماضي، سجّلت إصابة 30 ألفًا بكورونا، بتراجع 26% عن الأسبوع الذي سبقه.

وأمس، الخميس، قال مسؤولون رفيعون في المجلس الوزاري المصغر لشؤون كورونا ("كابينيت كورونا") إنّ رئيس الحكومة الإسرائيليّة، بنيامين نتنياهو، لن "يسرع في إصدار أوامر لتسهيلات في الإغلاق، بسبب الخشية من إعادة ’تفجّر’ الفيروس من جديد"، بحسب ما ذكرت القناة 13.

ومع ذلك ألمح مسؤولون إلى تسهيلات قريبة، بسبب تراجع نسب الإصابة بالفيروس. ومن هذه التسهيلات توسيع نطاق عمل المواصلات العامة بدءًا من الأحد المقبل.

ومن المقرّر أن يُعقد اجتماع لـ"كابينيت كورونا" الأسبوع المقبل، ويتوقع أن التسهيلات الجديدة ستكون مرتبطة بالأساس بالمصالح التجارية الصغيرة.

وفي وقت سابق الخميس، قال مدير عام وزارة الصحّة الإسرائيليّة، بروفيسور حيزي ليفي، في مؤتمر صحافي، إنّ "النظام الطبي لا يواجه خطر الانهيار" بعدما أشارت المعطيات، الأسبوع الماضي، إلى امتلاء القدرة الاستيعابيّة للمشافي.

وأضاف حيزي أن الاتجاه ليس إلى "مناعة القطيع" أي إصابة أكبر عدد ممكن من الأشخاص من الفيروس لتطوير مناعة داخل الأجسام، قائلا إن هذا "مرهون بتضحيات كبيرة في الأرواح".

وشدّد ليفي على أن الخروج من الإغلاق المفروض سيكون تدريجيًا أكثر بكثير من الإغلاق السابق، بينما قالت رئيسة الخدمات الصحيّة في وزارة الصحة، شارون إلراعي برايس، "لن يتم تشغيل خطّة ’إشارة ضوئيّة’ – ’رمزور’ فور الخروج من الإغلاق.

وأضافت أن الخروج "سيستند إلى 8 مراحل، في المراحل الـ3 الأولى لن تفعّل خطة ’إشارة ضوئية’"، وعزت ذلك إلى أنه لا يمكن تفعيل الخّطة دون انخفاض معطيات المراضة، "سنتعامل مع البلاد كلها على أنها منطقة حمراء واحدة في المراحل الأولى".

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص