مقتل مفتي دمشق في انفجار عبوة ناسفة

مقتل مفتي دمشق في انفجار عبوة ناسفة
الأفيوني مصافحًا الأسد (سانا)

قتل مفتي دمشق وريفها، الشيخ محمد عدنان الأفيوني، مساء الخميس، جرّاء استهداف سيارته بتفجير في بلدة قدسيا بريف دمشق.

والشيخ الأفيوني واحد من أبرز الشيوخ المقرّبين من النظام السوري وهو عضو المجلس العلمي الفقهي في وزارة الأوقاف ومفتي دمشق وريفها والمشرف العام على مركز "الشام الدولي الإسلامي لمواجهة التطرف"، منذ العام الماضي.

وولد الأفيوني في دمشق عام 1954، ودرس في المعهد الشرعي للدعوة والإرشاد، ولاحقًا في كلية الدعوة الإسلامية بدمشق وتخرج منها، وتابع دراسته في كلية الدراسات العليا في جامعة أم درمان في السودان ونال شهادة الماجستير.

ورعى الأفيوني في العام 2014، وفقد النظام السوري في مفاوضات داريا والتي أسفرت عن تهجير أهالي المدينة إلى الشمال السوري.

كما رافق رئيس النظام السوري في جولاته في محافظات سورية، وشارك في ندوات في مصر والجزائر لتعزيز علاقته بهذه الدول.