الانتخابات الأميركية: ولاية جورجيا تقرّر إعادة فرز الأصوات يدويًّا

الانتخابات الأميركية: ولاية جورجيا تقرّر إعادة فرز الأصوات يدويًّا
أثناء إعلان مفوّض الولاية عن القرار (أ ب)

أعلنت ولاية جورجيا، مساء اليوم الأربعاء، أنها قررت إعادة فرز الأصوات يدويا بعد اتضاح أن فارق الأصوات بين الرئيس الأميركي المنتخب، جو بايدن، وبين الرئيس المنتهية ولايته، دونالد ترامب؛ 14 ألف صوت فقط لصالح الأول.

كما أعلنت الولاية أن الإعلان النهائي عن نتائج الولاية سيكون في 20 تشرين الثاني/ نوفمبر الحالي.

وأوضحت الولاية أن قرار إعادة فرز الأصوات، سيشمل كل الولاية، لافتة إلى أن القرار جاء بسبب فارق الأصوات البسيط بين بايدن وترامب.

وقال مفوّض الولاية، براد رافينسبيرجر، في مؤتمر صحافيّ: "سنقوم بعملية جرد علة صعيد الولاية، لنعطيكم ثقة بأن أصواتكم قد احتُسبت".

وأضاف رافينسبيرجر: "ولكي تكونوا مطمئنين بأن النظام كان محقًّا، وهذا يخدم ولاية جورجيا كلّها".

رافينسبيرجر خلال إلقاء كلمته (أ ب)

وتبرز أهمية السباق في جورجيا في أعقاب المؤشرات التي تفيد بحصول الحزب الجمهوري على مقعدين في مجلس الشيوخ عن ولايتي ألاسكا وكارولينا الشمالية.

وسيحتاج الجمهوريون إلى الفوز بمقعد واحد فقط في جورجيا لضمان الأغلبية، ولكن إذا فاز الديمقراطيون بهما، فسيحصلون على 50 مقعدا في مجلس الشيوخ؛ وبالتالي حصولهم على الأغلبية 51 صوتا وفقا للدستور، لأن نائب الرئيس الأمريكي يتولى حكما بموجب الدستور منصب رئيس مجلس الشيوخ، ويحق له التصويت لدى حدوث تعادل في الأصوات.

وفي أعقاب إعلان وسائل الإعلام الأميركية، مساء السبت الماضي، فوز بايدن بالانتخابات الرئاسية، ستكون نائبته، كامالا هاريس بمثابة التصويت الفاصل رقم 51، في حال تعادل الأصوات.

وستكون الإعادة في جورجيا بين السيناتور الجمهوري ديفيد بيرديو، ونظيره الديمقراطي، جون أوسوف، وبين السيناتورة الجمهورية، كيلي لوفلر، ومنافسها المرشح الديمقراطي، رافائيل وارنوك.

ولم يحصل أي من المرشحين في جولة الانتخابات الأولى في جورجيا على 50% من الأصوات المطلوبة للفوز.

ويتكون مجلس الشيوخ الأميركي من 100 عضو.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص