المتابعة تدعو للتصدي لمصادرة الأراضي في الجليل الغربي ضمن مشروع تحلية المياه

المتابعة تدعو للتصدي لمصادرة الأراضي في الجليل الغربي ضمن مشروع تحلية المياه
من اجتماع في جديدة المكر (أرشيف عرب 48)

دعت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في البلاد إلى المشاركة في التظاهرة والوقفة الاحتجاجية ضد استهداف الأراضي العربية، وذلك يوم السبت المقبل، الساعة الثالثة والنصف (15:30)، على مفرق الناعمة- شفاعمرو.

وذكرت المتابعة أنه "قبل عدة أشهر وصلت إخطارات مصادرة لأصحاب الأراضي المتضررة من مسارات خط المياه، ضمن مشروع تحلية المياه: تتال 90، تتال 90 (أ) وتتال 90(أ)(1)، والذي يمر بجانب أبو سنان، مرورًا بكفر ياسيف، يركا، جولس، الجديدة المكر، طمرة، عبلين وشفاعمرو".
وأضافت أنه "بعد توجه أصحاب الأراضي للبلديات والمجالس المحلية، عقدت جلسات مشتركة بحضور ممثلين عن المتابعة، لجنة الرؤساء، اللجان الشعبية ومختصين، واتضحت الصورة بأن الحديث يدور عن مشروع لتحلية مياه البحر وبعدها يتم توزيع المياه للبلدات المختلفة، لكن بالإجماع اتفق على الاعتراض على المشروع والعمل على منع تنفيذه أو تأخيره، ليتسنى تقليل أضراره الجسيمة وعلى رأسها مصادرة آلاف الدونمات".

وأكدت لجنة المتابعة على أهمية تطوير البلدات العربية وبنيتها التحتية من جهة، لكنها رفضت رفضًا قاطعًا عدم إشراك البلديات والمجالس المحلية العربية في عملية التخطيط لمشاريع تمر عبر مناطق نفوذها أو تؤثر على تطويرها وتوسيع مسطحاتها.

كما أكدت كذلك رفضها اختيار مسارات لخطوط المياه تمس بشكل كبير بمناطق نفوذ البلدات العربية والأراضي الخاصة فيها، وهي التي تعاني ضائقة في مناطق النفوذ ومسطحات البناء، بينما كانت مسارات أخرى بديلة في البلدات اليهودية المجاورة، تم إخراجها من دائرة الاختيار بالرغم من كونها تمس بهذه البلدات ومناطق نفوذها بالحد الأدنى (هذه المعطيات على ضوء فحص مهني).

وأعربت لجنة المتابعة عن وقوفها إلى جانب أصحاب الأراضي المتضررة من المشروع، إذ إن المسّ بالأراضي الخاصة يضاف إلى الضائقة والصعوبات المختلفة المتعلقة باستخدامها للبناء أو الزراعة ويمسّ بالتالي بأحد مصادر الرزق الأساسية لأصحابها.

وأكدت موقفها الرافض لاستسهال المسّ بالأراضي العربية، عبر مشاريع قطرية عديدة، فعلى سبيل المثال تمر في أراضي هذه البلدات المتضررة من مشروع تحلية المياه أيضًا مشاريع أخرى، مثل: شارع 6، خط الغاز القطري، خطوط مياه قطرية، سكة الحديد وغيرها. والتي يتم تنفيذها واحدة تلو الأخرى دون حتى العمل على تجميعها في مسار واحد أو مسارات قريبة لتقليل الأضرار للحد الأدنى.

وعلى ضوء ذلك، دعت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية "أبناء شعبنا في الداخل الفلسطيني بشكل عام، وأبناء شعبنا في منطقة الجليل الغربي، للتصدي لمصادرة الأراضي العربية ولسياسات الحكومة الإسرائيلية التي تستسهل استهدافها"، مؤكدة أن "أبناء شعبنا سيتصدون لهذا المشروع ويمنعون الجرافات من الشروع بالعمل قبل الوصول إلى حلول وتفاهمات".

وختمت بالدعوة إلى المشاركة في التظاهرة والوقفة الاحتجاجية، يوم السبت المقبل الساعة الثالثة والنصف (15:30)، على مفرق الناعمة- شفاعمرو، "لنعلي صوتنا ضد استهداف الأراضي العربية وضد تعامل المؤسسة الإسرائيلية بتعال ودون أي تنسيق مع البلديات والمجالس المحلية العربية".

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص