انتقام إيراني من إسرائيل في دبي؟

انتقام إيراني من إسرائيل في دبي؟
مظاهرة في طهران للمطالبة بالانتقام من إسرائيل (أ ب)

عبّر مسؤولون أمنيّون إسرائيليّون عن خشيتهم من أن تنتقم إيران لاغتيال العالم النووي البارز، محسن فخري زادة، من إسرائيليّين في دبي خصوصًا والإمارات عمومًا، بحسب ما نقلت عنهم القناة 12 مساء اليوم، الأحد.

ووفقًا للمراسل العسكري للقناة، نير دفوري، فإنّ آلاف الإسرائيليّين سيتدفّقون إلى دبي وأبو ظبي خلال الأسابيع المقبلة للسياحة، في إطار اتفاقيّات التطبيع الأخيرة.

وكشف دفوري أن الأجهزة الأمنية الإسرائيليّة أجرت اجتماعًا حول هذه الاحتمال، ولضمان أمن الإسرائيليّين الموجودين في الإمارات، كما كوّنت الإمارات وإسرائيل منظومة أمنية استخباراتيّة مشتركة لكشف وإحباط محاولات الانتقام الإيرانيّة.

في السياق، حذّر "مركز محاربة الإرهاب" للإسرائيليّين المسافرين إلى الإمارات والبحرين من "مخاطر جديّة" على أمنهم، على ضوء "وجود ونشاط الجماعات الإرهابيّة"، بحسب ما نقلت عنه وسائل إعلام إسرائيليّة، منها "واينت" و"معاريف"، قبل أن يتراجع المركز لاحقًا.

روحاني يتهم إسرائيل

وأمس، السبت، اتهم الرئيس الإيراني، حسن روحاني، إسرائيل فخري زادة، مشددا على أن العملية لن تبطئ مسار بلاده النووي، واعتبر أن عملية الاغتيال تظهر "شدّة يأس العدو".

وقال روحاني في بيان نشره الموقع الإلكتروني للرئاسة: "مرة جديدة، الأيدي الشريرة للاستكبار العالمي، مع النظام الصهيوني المغتصب كمرتزقة، تلطخت بدماء أحد أبناء هذه الأمة، والأمة الإيرانية غرقت في الحزن على خسارة أحد علمائها المجتهدين".

وشدد روحاني على أن "اغتيال محسن فخري زادة هو نتيجة عجز أعداء إيران في المنطقة وفشلهم في الملفات السياسية"، مؤكدا أن "الاغتيال لن يعرقل مسار إيران في المجالات العلمية بل سيؤدي إلى تشديد عزمها".

واعتبر الاغتيال "خسارة فادحة"، وقال روحاني إن "هذا الحادث الإرهابي الشنيع ناتج عن عجز ألد الأعداء للشعب الإيراني أمام الحراك العلمي وقدرات هذا الشعب الكبير وهزائمهم المتكررة في المنطقة والمجالات السياسية الأخرى عالميا".

إسرائيل تعزّز الأمن حول ممثليّاتها

ورفعت إسرائيل من درجة التأهب في سفاراتها حول العالم، في أعقاب التهديدات الإيرانية بالانتقام لاغتيال فخري زادة.

وأشار دفوري أمس، السبت، إلى أن "المجتمعات والجاليات اليهودية طُولبت كذلك برفع درجة التأهب واتخاذ احتياطات أمنية مناسبة".

ورفض متحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية تأكيد الخبر أو نفيه، وقال إن الوزارة لا تعلق على المسائل الأمنية المتعلقة بممثليها في الخارج.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص