كيف تمكن الجناة من تنفيذ جريمتهم في شارع 6 رغم تواجد الشرطة؟

كيف تمكن الجناة من تنفيذ جريمتهم في شارع 6 رغم تواجد الشرطة؟

تبيّن أن جريمة القتل التي نُفذت على شارع رقم 6 صباح اليوم، الإثنين، وراح ضحيتها الفتى عمر زياد أبو صعلوك (15 عاما) وأصيب آخر بجروح حرجة، ارتكبت بعد أن نجح الجُناة بتضليل قوات الشرطة التي رافقت الضحيتين؛ علما بأن الجريمة وقعت بعد ساعات من جريمة قتل سلمان الزبارقة في المنطقة الصناعية في مدينة اللد، وتأتي في سياق النزاع الدموي بين العائلتين.

وكشف التحقيق الأولي أن الجناة عملوا على خداع الشرطة، ونجحوا في ذلك، حيث وصلوا بمركبتين إلى موقع الجريمة، بينما كانت تسير مركبة الضحايا بمرافقة قافلة من مركبات الشرطة (3 دوريات) على الطريق السريع. لفت الجناة انتباه عناصر الشرطة عمدا عبر الانطلاق بمركبة من طراز "رينو" عكس اتجاه السير، لتتبعهم مركبتان من المركبات الثلاث المرافقة التي كان يفترض بها أن توفر حماية للضحيتين.

وفي هذه المرحلة، بعد أن نجح الجناة بتشتيت قوات الشرطة، تجاوزت مركبة أخرى من طيراز "سكودا" مركبة الشرطة الثالثة التي ظلّت خلف المركبة التي استقلها الفتى عمر أبو صعلوك، وحين أصبحت مركبة الجناة موازية لمركبة الضحايا، التصقت بها وفتح الجناة نيران أسلحتهم الرشاشة باتجاهها، الأمر الذي أدى إلى إصابة أبو صعلوك وشاب آخر وانحراف المركبة عن الطريق.

اقرأ/ي أيضًا | قتيلان في شارع 6 واللد

ولاحقا تم العثور على المركبة من طراز "رينو" التي نجحت بتشتيت قوات الشرطة، محروقة، في موقع تعود ملكية لإحدى العائلتين الضالعتين في النزاع، في مدخل اللد، فيما فر الجناة الذين استقلوا المركبة من طراز "سكودا" من موقع الجريمة.

ضحياتا جريمة القتل: سلمان زبارقة (من اليمين)، وعمر أبو صعلوك

وفي تبريره لفشل الشرطة في منع الجناة من ارتكاب الجريمة رغم المرافقة الشرطية للضحايا، قال قائد منطقة المركز في الشرطة الإسرائيلية، عامي أشيد، في مؤتمر صحافي عقد مساء اليوم، "لسنا وحدة للحمايات الخاصة"، مشيرا إلى أن الجرمتين التي ارتكبتا في غضون ساعات "تصعيد كبير جدا" باستخدام السلاح غير المرخص في المجتمع العربي.

وقال أشيد إن الشرطة "تعمل على المستويين الاستخباراتي والعملياتي" للقبض على الجناة، وأضاف أن "الحديث واقعة صعبة وخطيرة، نحن نحقق في التفاصيل، ونتعلم منها ونستخلص الدروس والعبر".

وأعلنت الشرطة عن اعتقال شقيقين (21 و23 عاما) من عائلة الزبارقة للاشتباه بتورطهما بجريمة القتل في شارع رقم 6. علما بأن الشرطة كانت قد ذكرت في وقت سابق أنه جرى اعتقال مشتبهين على خلفية النزاع الدامي بين العائلتين.

وأعلنت الشرطة عن تعزيز قواتها في اللد، فيما أوعز وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، أمير أوحانا، بإرسال "قوات كبيرة" إلى اللد، حيث اندلعت الاحتجاجات بعد جريمتي القتل في شارع 6 وفي المنطقة الصناعية. وذكرت التقارير إن الشرطة ستنشر المئات من عناصر القوات الخاصة وما يسمى بوحدة "حرس الحدود" الشرطية في اللد.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص