أم الفحم عادت حمراء: 276 إصابة نشطة بكورونا

أم الفحم عادت حمراء: 276 إصابة نشطة بكورونا
إخراج الطواقم الطبية بأم الفحم، الجمعة

عادت أم الفحم إلى الدائرة الحمراء وفقا لمخطط الشارة الضوئية، في أعقاب ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19)، وبلغ عدد الإصابات النشطة بالعدوى 276 حسب معطيات نشرتها بلدية أم الفحم، صباح اليوم الأحد.

وأفادت بلدية أم الفحم أن "المؤشر الضوئي لكورونا لمدينة أم الفحم وصل، اليوم الأحد، إلى علامة 7.8، وبذلك نكون قد دخلنا باللون الأحمر، فيما قفز عدد المصابين المؤكدين في المدينة إلى 276 مصاباً، الأمر الذي يعني الدخول بدوامة إغلاق بلدنا مرة أخرى، كما حصل قبل نحو شهرين، مما يعني إغلاق كافة المحال التجارية، ومنع التجول، والأدهى من ذلك عدم فتح المدارس بتاتاً، مع عودة الطلاب للفصل الدراسي الثاني. وبدلاً من التقدم للأمام نحو اللون الأخضر للخروج من هذه الدوامة وهذا المأزق، بكل أسف دخلنا وبسرعة باللون الأحمر".

ودعت البلدية الأهالي في أم الفحم، مجددا، إلى الالتزام بتعليمات وزارة الصحة والحفاظ على لبس الكمامة بشكل دائم، والتعقيم المتواصل، وإلى التزام المصابين المؤكدين بكورونا والموجودين بالعزل الصحي بضوابط الحجر الصحي داخل البيوت كما يجب، وعدم الخروج بتاتاً من بيوتهم ومن الحجر الصحي، لأن "خروجهم يعني عدوى أكثر وإصابات أكثر، خاصة أننا نشهد عدوى عائلية كبيرة خلال الأيام الأخيرة، وعدم التزام المواطنين هو ما أوصلنا، بكل أسف، لما وصلنا إليه".

كما ناشدت البلدية السكان، مرة أخرى، بالحفاظ على التعليمات وإجراء الفحوص بأكبر عدد ممكن، "حتى نخرج من هذه الأزمة بأسرع ما يمكن".

وذكرت أن محطة الفحص في السوق البلدي تعمل، اليوم الأحد منذ الساعة الرابعة عصراً ولغاية الساعة السابعة مساءً، لمؤمني عيادات "كلاليت" و"مئوحيدت". أما عيادة "مكابي" فتعمل في مبنى البلدية منذ الساعة الثانية عشرة والنصف ظهراً ولغاية الساعة الثالثة والنصف عصراً.

وختمت بلدية أم الفحم بالقول إن مركز التطعيم ضد فيروس كورونا لعيادات "كلاليت" و"مكابي"، يعمل لغاية الساعة الثامنة مساءً في عيادة الظهر. أما عيادة "مئوحيدت" فالتطعيم يتم في عيادة المرمالة، وفق حجز دور مسبق فقط.

ومما يذكر أن رئيس الحكومة الإسرائيليّة، بنيامين نتنياهو، زار يوم أول من أمس الجمعة، أم الفحم، وأخرجت الأجهزة الأمنية الطواقم الطبية من داخل مركز التطعيم في أم الفحم، وجرى إيقاف التطعيمات لعدة ساعات بسبب وجود نتنياهو، فيما ساد تذمر وغضب بين الأهالي الذين حضروا لتلقي التطعيم، ولم يتمكنوا من الدخول.

وجاءت زيارة أم الفحم، غداة زيارة مماثلة له لمدينة الطيرة في المثلّث الجنوبي، يوم الخميس الماضي، بهدف زيارة مراكز تطعيم فيروس كورونا.

وأكدت ممرضات من عيادة "كلاليت" في أم الفحم، أنه "مؤسف أن يتم إخراجنا من مبنى كلاليت إلى الشارع لمدة ساعتين بسبب زيارة نتنياهو. كان من المفترض اختصار عدد الزوار من طرف الحكومة وعدم إخراجنا، وخاصة في ظل عملنا الشاق وتضحيتنا في هذه الفترة بالذات، فما حصل هو مس بنا واستهتار بعملنا".

واستنكرت اللجنة الشعبية في أم الفحم، زيارة نتنياهو، إلى المدينة، قائلة إننا "نرفض أن يكون تاريخ بلدنا وحاضرها ومستقبلها رهينة اعتبارات انتخابية لنتنياهو وغيره".

وأوضحت أنه "هنا يجب التوضيح أنه لنا عتبًا على رئيس البلدية (د. سمير صبحي) الذي لم يبلغ اللجنة الشعبية وأي من القوى السياسية والوطنية بهذه الزيارة حال معرفته، رغم أنها تمت دون أي تنسيق مع بلدية أم الفحم، ومحاولة الالتفاف على ممثلي بلدنا وقياداته".

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص