الاحتلال الإسرائيلي يلقي منشورات تحذيرية لقوات النظام جنوبي سورية

الاحتلال الإسرائيلي يلقي منشورات تحذيرية لقوات النظام جنوبي سورية
قوات إسرائيلية في الجولان المحتل (أرشيفية - رويترز)

ألقى جيش الاحتلال الإسرائيلي منشورات ورقية في مناطق عدة جنوبي سورية، يحذر فيها قوات النظام السوري من التعامل مع "حزب الله" اللبناني وإيران، وذلك بعيد قصف صاروخي طاول مواقع لقوات النظام والقوات الموالية لإيران.

وذكرت القناة العامة الإسرائيلية ("كان 11") أن قوات الاحتلال الإسرائيلية ألقت منشورات تهدد من خلالها قائد لواء في الجيش السوري في مناطق تنتشر فيها قوات النظام جنوبي سورية، وقال مراسل الشؤون العسكرية للقناة، روعي شارون، إن قائد اللواء يتيح لقوات حزب الله استخدام مواقعه ويتشارك معها المعلومات الاستخباراتية.

وادعى أن الغارات الإسرائيلية الأخيرة في سورية استهدفت مواقعا لحزب الله، مشددا على أنه لم يسقط قتلى من صفوف حزب الله، وإنما من صفوف القوات التابعة للنظام السوري والميليشيات الموالية لإيران.

والليلة الماضية، قصفت القوات الإسرائيلية عدة في سورية، ما أسفر عن مقتل ثلاثة عناصر من القوات الموالية لإيران وإصابة 11 آخرين، وفق حصيلة أوردها المرصد السوري لحقوق الإنسان، الخميس.

واستهدفت الهجمات الإسرائيلية قبل منتصف ليل الأربعاء - الخميس، مواقع عدة لقوات النظام والمجموعات الموالية لها في جنوب سورية وريف دمشق، تتواجد فيها بحسب المرصد قوات موالية لإيران بينها قوات لـ"حزب الله" اللبناني.

وأحصى المرصد مقتل ثلاثة مقاتلين موالين لإيران على الأقل، وإصابة أكثر من 11 آخرين بجروح، بعضهم في حالات خطرة، لم يتمكن المرصد من تحديد جنسياتهم، جراء القصف الذي أدى كذلك إلى تدمير إحدى منظومات الرادار في ريف السويداء الغربي، وتدمير مستودعات أسلحة جنوب دمشق.

وتصاعدت الهجمات العدوانية الإسرائيلية في سورية خلال الفترة الماضية، وتسارعت وتيرة استهداف مواقع عسكرية وأخرى للقوات الإيرانية والمجموعات الموالية لها في مناطق عدة في سورية.

وقال الجيش الإسرائيلي الذي نادرًا ما يعلق على الضربات الجوية التي تنفذها قواته، في تقرير نشره قبل أسبوع، إنه قصف نحو 50 هدفًا في سورية خلال عام 2020، من دون أن يقدّم تفاصيل عن الأهداف التي قصفت.

وتستهدف الضربات الإسرائيلية بشكل أساسي مواقع لجيش النظام السوري وأهدافًا إيرانية وأخرى لحزب الله. وتكرّر إسرائيل تهديداتها بأنها ستواصل تصدّيها لما تصفه بمحاولات "التموضع الإيراني في سورية"ونقل أسلحة دقيقة إلى حزب الله".

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص