اقتحام الكابيتول: التقدم بمشروع قانون لإقالة ترامب

اقتحام الكابيتول: التقدم بمشروع قانون لإقالة ترامب
(أ ب)

تقدم نواب ديمقراطيون، اليوم الخميس، بمشروع قانون لإقالة الرئيس المنتهية ولايته، دونالد ترامب، بعد الهجوم الذي شنّه أنصار ترامب على مقرّ الكونغرس، أمس الأربعاء، لتعطيل جلسة المصادقة على نتيجة الانتخابات الرئاسية التي خسرها ورفض الإقرار بنتيجتها بدعوى أنها "مزوّرة".

ودعا زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ الأميركي، السناتور تشاك شومر، نائب الرئيس، مايك بنس، إلى تنحية ترامب، في الحال، بسبب "تحريضه" أنصاره الذين اقتحموا الكابيتول، أمس الأربعاء، على تنفيذ "تمرّد".

وقال شومر في بيان إنّه "لا ينبغي للرئيس أن يبقى في منصبه ولو ليوم واحد بعد الآن"، مهدّدًا بمحاكمة ترامب في الكونغرس بهدف عزله إذا لم تبادر حكومته إلى تنحيته بموجب التعديل الخامس والعشرين للدستور، والذي يجيز لنائب الرئيس وغالبية أعضاء الحكومة أن يقيلوا الرئيس إذا ما وجدوا أنّه "غير قادر على تحمّل أعباء منصبه".

وأضاف أنّ "ما حصل في الكابيتول أمس (الأربعاء) كان تمرّدًا ضدّ الولايات المتّحدة بتحريض من الرئيس". وحذّر شومر من أنّه "إذا رفض نائب الرئيس والحكومة" إقالة ترامب "فينبغي على الكونغرس أن يجتمع لإطلاق آلية عزل الرئيس".

وكانت وسائل إعلام أميركية، قد أفادت مساء الأربعاء، أنّ عددًا من الوزراء في إدارة ترامب ناقشوا إمكانية تنحيته بعد الهجوم على الكونغرس، أمس. ويتطلّب تفعيل المادة الدستورية أن تجتمع الحكومة برئاسة مايك بنس للتصويت على قرار تنحية ترامب. يأتي ذلك في ظل انقلاب العديد من حلفاء ترامب عليه بعدما اقتحم أنصاره مبنى الكونغرس في واشنطن، إيمانًا منهم بما يكرّره دومًا من أنّ الانتخابات الرئاسية "سُرقت" منه.

بيلوسي: تنحية ترامب "أمر ملحّ بالغ الأهمية"

من جانبها، دعت رئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي، الخميس، إلى تنحية ترامب غداة اقتحام أنصاره مبنى الكابيتول، معتبرة أنه "شخصًا خطيرًا للغاية ولا ينبغي أن يستمرّ في منصبه".

وقالت بيلوسي إنّ تنحية ترامب الذي لم يتبقّ له في السلطة سوى أقلّ من أسبوعين هي "أمر ملحّ بالغ الأهمية"، مطالبة نائب الرئيس، بنس، والحكومة، بتفعيل التعديل الخامس والعشرين للدستور الأميركي وأن يقيلوا الرئيس إذا ما وجدوا أنّه "غير قادر على تحمّل أعباء منصبه".

وحذّرت بيلوسي من أنّه إذا لم ينحّ ترامب بموجب هذه الآلية الدستورية فإنّ الكونغرس مستعدّ لإطلاق آلية لعزله من خلال محاكمته برلمانيًا.

وأثارت أعمال العنف التي وطريقة تعامل ترامب معها، وتمسّكه بمزاعم لا أساس لها من الصحّة بأنّه خسر الانتخابات الرئاسية التي جرت في الثالث من تشرين الثاني/ نوفمبر بسبب عمليات تزوير واسعة النطاق لم يقدّم أيّ دليل على حدوث أي منها، وغير ذلك من السلوكيات الغريبة، تساؤلات حول القدرات الذهنية للرئيس الأميركي على إكمال الأسبوعين المتبقيين من ولايته.

وعقب أعمال العنف التي شهدها مبنى الكابيتول والتي تخلّلها مقتل امرأة بالرصاص، دعا العديد من البرلمانيين وكتّاب الأعمدة في كبريات الصحف اليومية إلى اللجوء لهذا الخيار الدستوري حتّى وإن لم يتبقّ سوى أسبوعين لترامب في البيت الأبيض.

وأرسل جميع النواب الديموقراطيين الأعضاء في لجنة العدل النيابية، رسالة إلى بنس يطالبونه فيها بتفعيل التعديل الخامس والعشرين "دفاعًا عن الديمقراطية". واعتبر النواب في رسالتهم أنّ الرئيس المنتهية ولايته "مريض عقلياً وغير قادر على التعامل مع نتائج انتخابات 2020 وتقبّلها".

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص