بسمة طبعون: الشرطة تفرّق مظاهرة احتجاجية ضدّ قتلها شابًّا

بسمة طبعون: الشرطة تفرّق مظاهرة احتجاجية ضدّ قتلها شابًّا
من المكان

اعتدى عناصر شرطة، اليوم الثلاثاء، على متظاهرين في بسمة طبعون، احتجّوا على مقتل الشاب بشار برهان زبيدات (18 عاما)، برصاص الشرطة، فيما أفاد المجلس المحليّ للبلدة، بتأجيل اجتماع طارئ كان مقرّرا عقده إثر مقتل الشاب، بسبب "إغلاق مدخل القرية وقيام الشرطة بتفريق المتظاهرين بالقنابل الصوتية والمسيلة للدموع".

وشارك أهال من البلدة، في المظاهرة التي نُظِّمت في مدخل البلدة، واستخدم عناصر الشرطة القنابل الصوتية والغاز المسيّل للدموع لتفريق المتظاهرين.

الشاب بشار برهان زبيدات

ورفع مشاركون في المظاهرة، لافتات مندّدة بسياسة الشرطة، فيما أحرق آخرون إطارات في المكان.

بدوره قال المجلس المحليّ، في بيان نشره عبر صفحته بـ"فيسبوك"، إن "سكان بسمة طبعون ينتفضون غضبا بعد مقتل الشاب بشار زبيدات من قبل الشرطة"، محمّلا "الشرطة كامل المسؤولية عما حصل".

وذكر البيان أن الأهالي انتفضوا "ضد سياسة الشرطة والتمييز الواضح والفاضح والصارخ في التعامل مع المواطنين العرب".

أهال من البلدة في مكان المظاهرة

وأضاف: "وقد حمل رئيس مجلس محلي بسمة طبعون، رائد زبيدات، الشرطة كامل المسؤولية عما حصل، مؤكدا على أن الدم العربي ليس رخيصا، وأن الشرطة سريعة الضغط على الزناد عندما يتعلق الأمر بالعرب بينما لا تمارس نفس السياسة تجاه اليهود، في أمور تحدث يوميا تشمل الاعتداء على الشرطة والجيش".

ونقل البيان عن زبيدات ، القول، إنه "سيبرق برسالة مستعجلة إلى وزير الأمن الداخلي، أمير أوحانا، يطالبه فيها بالإسراع في التحقيق وتقديم الجناة إلى المحاكمة وفرض أقصى عقوبة عليهم".

وأوضح المجلس في بيانه، أنه "كان يُفترض عقد اجتماع هام وطارئ بمشاركة منتدى السلطات المحلية البدوية في الشمال، وذلك في بناية مجلس محلي بسمة طبعون، في أعقاب مقتل الشاب بشار برهان زبيدات، لكن تم تأجيله بعد إغلاق مدخل القرية وقيام الشرطة بتفريق المتظاهرين بالقنابل الصوتية والمسيلة للدموع".

وقال المجلس: "يوضح شريط الفيديو توثيق لمطاردة الشرطة للشاب بشار برهان زبيدات من بسمة طبعون في حيفا والتي تخللها إطلاق النار عليه، وتوفي متأثرا بجروحه"، مضيفا: "الشرطة كانت تدعي بخلاف ما هو واضح في شريط الفيديو أن الشاب قام بدهس شرطي ما تسبب بإطلاق النار عليه، لكن يبدو واضحا وجليا في الفيديو أن الشرطي لم يصب بأذى وعاد إلى جيب الشرطة وتابع المطاردة".

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص