بعد الرفض الواسع: "واتساب" تتراجع عن تعديلات الخصوصية

بعد الرفض الواسع: "واتساب" تتراجع عن تعديلات الخصوصية
(أ ب)

أعلن تطبيق "واتساب"، الجمعة، تعليق تحديث سياساته بشأن حفظ بيانات المستخدمين، إثر احتجاجات واسعة و"هجرة" إلى تطبيقات مراسلة أخرى.

وأتاحت التعديلات التي علّقها التطبيق مشاركة مزيد من البيانات مع "فيسبوك" المالكة للتطبيق.

وسيُمنع المستخدمون الذين يرفضون الموافقة على الشروط الجديدة من استعمال حساباتهم اعتبارا من الثامن من شباط/ فبراير.

وتسعى المجموعة إلى تحقيق إيرادات نقدية عبر السماح للمعلنين بالتواصل مع زبائنهم من طريق "واتساب"، أو حتى بيع منتجاتهم مباشرة عبر المنصة، وهو ما بدأت الشبكة العمل به في الهند.

وقال ناطق باسم "واتساب"، في بيان، إن "التحديثات على إعدادات الخصوصية شائعة في القطاع ونحن نمدّ مستخدمينا بكل المعلومات اللازمة للتحقق من التغييرات التي ستحصل اعتبارا من الثامن من شباط/ فبراير".

ولفتت الشركة إلى أن البيانات التي قد يجري تشاركها بين "واتساب" ومنظومة تطبيقات "فيسبوك" (بينها "إنستغرام" و"ماسنجر") تشمل جهات الاتصال ومعلومات الملف الشخصي، وهي لا تشمل مضمون الرسائل التي تبقى مشفرة.

غير أن الشروط الجديدة تختلف بين الاتحاد الأوروبي وبقية أنحاء العالم، ففي حالة الاتحاد الأوروبي وبريطانيا، لن تُستخدم هذه البيانات سوى لتطوير خصائص مقدمة لحسابات المهنيين عبر "واتساب بزنس"، وفق ما نقلت "فرانس برس" عن الشركة.

ولا تتشارك "واتساب" بيانات مستخدميها في أوروبا مع "فيسبوك"، إلا لكي تستخدمها الأخيرة في تحسين منتجاتها أو إعلاناتها، وفق ناطق باسم خدمة المراسلة.

واشتكى مستخدمون كثر عبر "تويتر" في الساعات الماضية من منحهم الموافقة على شروط الاستخدام الجديدة من دون الاطلاع تفصيليا عليها.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص