المعارض الروسيّ المسجون نافالني يعلن الإضراب عن الطعام

المعارض الروسيّ المسجون نافالني يعلن الإضراب عن الطعام

أعلن المعارض الروسيّ، أليكسي نافالني، الذي يقضي عقوبة بالسجن لمدة عامين أنه بدأ الأربعاء إضرابا عن الطعام الى ان يتلقى الرعاية الطبية المناسبة لألم الظهر الحاد وتخدر الساقين اللذين يعاني منهما.

وكتب نافالني على "إنستغرام": "بدأت إضرابا عن الطعام للمطالبة باحترام القانون والسماح لطبيب من الخارج بزيارتي"، مضيفا أنه بدلا من تلقي العلاج كان يتم إخضاعه "للتعذيب بحرمانه من النوم".

وكان مقربون من نافالني، قد عبّروا يوم الخميس الماضي، عن قلقهم إزاء وضعه الصحي، بسبب عدم التمكن من لقائه في السجن الذي يمضي فيه عقوبته، رغم أن سلطات السجون الروسية اعتبرت أن صحته "مُرضية"، فيما يقول مقربون من نافالني، إنهم لا يصدّقون تصريحات السلطات.

وكتب ليونيد فولكوف حينها، وهو أحد أبرز رفاق نافالني المقربين، عبر "تويتر": "أترجم لغة عناصر الشرطة إلى الروسية: كما توقعنا نافالني في المستشفى ولهذا السبب لم يُسمح للمحامين برؤيته أمس". وأضاف: "يحصل شيء خطر جدا".

وكانت محامية نافالني، أولغا ميخايلوفا، قالت أمس الأربعاء، في تصريح صحافي، إن المعارض البارز للكرملين يعاني منذ فترة "أوجاعا في الظهر"، مضيفة أنه بدأ منذ يوم الثلاثاء، يفقد الإحساس في إحدى ساقيه.

ونافالني (44 عاما) ناشط في مكافحة الفساد ومعارض بارز للرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، نجا العام الماضي من عملية تسميم بمادة "نوفيتشوك"، المتلفة للأعصاب التي طُوّرت إبان الحقبة السوفياتية لأغراض عسكرية، أدخلته في غيبوبة.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص