إيران تؤكد تعرض السفينة "سافيز" لهجوم... "الأضرار طفيفة"

إيران تؤكد تعرض السفينة "سافيز" لهجوم... "الأضرار طفيفة"
السفينة "سافيز"

أكد السلطات الإيرانية، عبر المتحدث باسم وزارة خارجية الإيرانية، سعيد خطيب زادة، اليوم الأربعاء، تعرّض "سفنة تجارية إيرانية" لأضرار "طفيفة" جراء "انفجار" في البحر الأحمر، وقع أمس، الثلاثاء، مؤكدا فتح تحقيق في الموضوع.

وأشار خطيب زادة في بيان رسمي إلى أن الانفجار الذي طال السفينة "سافيز" وقع "قرب سواحل جيبوتي، الثلاثاء، السادس من نيسان/ أبريل قرابة الساعة السادسة صباحا بالتوقيت المحلي"، وسط تقارير صحافية عن ضلوع إسرائيل في العملية ضمن "رد" على استهدافات سابقة لسفن مرتبطة بها.

وأكد أن "الحادث لم يؤد إلى وقوع أي إصابات، والتحقيقات الفنية جارية لمعرفة ظروف الحادث ومصدره، وستتخذ بلادنا كل الإجراءات اللازمة من خلال الجهات الدولية في هذا الصدد".

وأشار خطيب زادة في بيانه إلى أن إيران سبق أن أبلغت رسميا المنظمة الدولية للملاحة البحرية التابعة للأمم المتحدة، أن "السفينة المدنية سافيز كانت تستقر في منطقة البحر الأحمر وخليج عدن لإرساء الأمن البحري على طول الخطوط الملاحية".

وأضاف أن السفينة كانت تعمل "كمحطة لوجستية لإيران في البحر الأحمر".

وكانت وكالة تسنيم الإيرانية قد أفادت في وقت سابق عن تعرض سفينة "سافيز" التي تستخدمها القوات المسلحة، لأضرار جراء انفجار "ألغام لاصقة". من جهتها، تحدثت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية عن وقوف إسرائيل خلف العملية.

وذكرت "نيويورك تايمز" نقلا عن مسؤول أميركي رفيع المستوى أن إسرائيل أبلغت واشنطن بأن قواتها ضربت السفينة الإيرانية، وأضاف المسؤول أن الإسرائيليين ادعوا أن الهجوم جاء ردا على ضربات إيرانية سابقة لسفن إسرائيلية.

وذكر المسؤول الأميركي أن تأخر الضربة الإسرائيلية في البحر الأحمر كان بهدف السماح لحاملة الطائرات الأميركية "أيزنهاور" بالابتعاد عن سفينة "سافيز" الإيرانية.

ويأتي الحديث عن الهجوم في ظل سلسلة من الهجمات تنسبها تقارير أجنبية لإسرائيل في إطار ما يمكن تسميته بـ"الحرب البحرية" بين طهران وتل أبيب.

وكانت بيانات موقع "مارين ترافيك" لرصد حركة الملاحة البحرية كشفت عن توقف السفينة "سافيز" الإيرانية في عرض البحر الأحمر مع ورود أنباء عن تعرضها لهجوم.

وأمس، نقلت صحيفة "العربي الجديد" عن مصادر "رفضت الكشف عن هويتها"، قولهم إن السفينة تعرضت للهجوم بين الساعة الثامنة والنصف والتاسعة صباح الثلاثاء، بعد عبورها قناة السويس وأنه تم رصد الغواصة الإسرائيلية التي استهدفتها.

وأضافت الصحيفة أن المصادر أكدت أن السفينة عالقة في مكانها بعد الهجوم ولم تتحرك، مشيرة إلى أنها كانت قد تعرضت لهجوم مماثل عام 2019 خلال تواجدها قرب السواحل السعودية.

من جانبها، نفت المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأميركية أي مشاركة للقوات الأميركية في الهجوم على السفينة الإيرانية، وقالت إن واشنطن ليست لديها معلومات إضافية بشأن الهجوم.

وذكر المعهد البحري الأميركي أن السفينة الإيرانية "سافيز" ربما تكون ضالعة في أنشطة تجسس في منطقة البحر الأحمر.

ونقلت وكالة "رويترز" عن مسؤولين أميركيين أن "واشنطن لم تشن هجوما على سفينة إيرانية في البحر الأحمر"، علما بأن واشنطن كانت قد اتهمت السفينة الإيرانية، بالقيام بأعمال "مشبوهة" من ضمنها تقديم المساعدة لجماعة "أنصار الله" (الحوثي).

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص